فيديو| 7 نقاط تلخص التداعيات الاقتصادية للخلاف القطري.. ما هي؟

استمرت التداعيات الاقتصادية لقرار قطع العلاقات مع قطر لليوم الثاني على التوالي، بعد قيام بعض البنوك المركزية بتوجيه المصارف بعدم التعامل مع البنوك القطرية بالريال القطري، إضافة إلى استمرار التراجع للبورصة وارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر.

وعلى ضوء ذلك، وجهت مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” البنوك بعدم التعامل مع المصارف القطرية بالريال القطري. كما أفادت مصادر بإيقاف عدد من البنوك الإماراتية تمويل شراء السندات القطرية، فيما طالب المركزي في الإمارات والبحرين من البنوك توضيح انكشافها على مصارف قطر بحلول الخميس.

استمرار انخفاض العقود الآجلة للريال القطري

وفي أسواق الصرف، استمر الانخفاض في العقود الآجلة للريال القطري مقابل الدولار مع استمرار المراهنة على تراجع العملة القطرية.

وواصلت السندات الدولارية السيادية لقطر استحقاق عام 2026 التراجع لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ منتصف مارس، في حين ارتفعت تكلفة التأمين على ديون قطر مقتربة من أعلى مستوى في 4 أشهر ما يعني زيادة المخاوف من مخاطر التعثر.
أما البورصة القطرية، فواصلت تراجعاتها اليوم لتنخفض بنحو 2% بعد أن تراجعت بـ7.5% أمس.

إلغاء ترخيص الخطوط القطرية

وفي مجال الطيران، ألغت الهيئة العامة للطيران المدني السعودية ترخيص الخطوط القطرية وأمرت بإقفال جميع مكاتبها في المملكة.

من جانبها، أعلنت الخطوط القطرية تعويض المتأثرين من تعليق الرحلات بعدة طرق منها استرداد مبلغ التذكرة أو إعادة الحجز على وجهات أخرى ضمن شبكة القطرية ما يعني نفقات بعشرات ملايين الدولارات ستتكبدها القطرية.

الصادرات القطرية.. خسائر لا تحصى

وبدأت الصادرات القطرية هي الأخرى بالتأثر مع إعلان الشريك النرويجي في ألومنيوم قطر عن وقف الصادرات كونها تمر في ميناء جبل علي الإماراتي.

من جانبها، أكدت وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس لتسعير النفط أنها أطلقت بأثر فوري مراجعة بشأن إمكانية تسليم الخام الذي يتم تحميله من الموانئ القطرية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى