مدرسة جديدة في دبي بـ 130 ألف درهم عينها على كامبردج وأكسفورد

تفتتح واحدة من أكثر المدارس المرموقة في المملكة المتحدة حرماً جديداً لها في دبي العام المقبل، وسوف تتقاضى رسوماً قياسية من الطلاب تصل إلى حوالي 130 ألف درهم سنوياً.

وعلى الرغم من الرسوم الباهظة، تقول “نورث لندن كوليج” إنها ستضع الطلاب على المسار الصحيح للوصول إلى أفضل الجامعات في العالم، وتأمل بالاستفادة من تطلعات الآباء والأمهات الطموحين للغاية، والذين يرغبون بأن يتابع أبناؤهم دراستهم الجامعية في كليات شهيرة مثل كامبريدج وأكسفورد وهارفرد، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وكانت المدرسة قد أطلقت فرعاً لها في كوريا الجنوبية قبل نحو ست سنوات، وارتفع بالفعل معدل نقاط البكالوريا الدولية في المدرسة إلى 38 من أصل 45. ويقول دانييل لويس مدير فرع دبي “38 يعني أن الطالب سيكون قادراً على الالتحاق بجامعة مثل أوكسفورد أو كامبريدج أو هارفارد”.

وأضاف لويس “على الرغم من أن فرع كوريا الجنوبية افتتح قبل 6 سنوات فقط، ولكن المدرست بدأت بالفعل بإرسال طلابها إلى بيركلي وستانفورد وكولومبيا وبيل وأوكسفورد وكامبريدج.

المدرسة، التي تأسست في عام 1850، وكانت في العام الماضي على قمة مدارس الشهادة الثانوية العامة للتعليم الثانوي من قبل التايمز، حققت أعلى مرتبة في البكالوريا الدولية في المملكة المتحدة لمدة 12 عاما. ولديها العديد من التلاميذ السابقين رفيعي المستوى، بما في ذلك محررة مجلة فوغ آنا وينتور.

وقال السيد لويس إن المدرسة ستدير مباشرة حرم دبي، وأنها ليست على استعداد لتسليم الإدارة إلى مشغل آخر. وأضاف “لقد اتخذنا قرارا عندما دخلنا إلى هذا المشروع، ولن نفعل ما فعلته مدارس أخرى في المملكة المتحدة”.

ولكن الجودة الأكاديمية التي توفرها المدرسة ستكون بسعر باهظ، فعندما تفتتح المدرسة في مدينة محمد بن راشد، ستتراوح الرسوم بين 83.000 درهم لرياض الأطفال إلى 130.000 درهم لطلاب الصفين 11 و 12. وتغطي الرسوم الدراسية السنوية الكتب المدرسية ومواد القراءة، ولكنها تستثني النقل أو الزي الرسمي أو الرحلات التعليمية.

وتقدم المدرسة خصماً للأعضاء المؤسسين بنسبة تتراوح بين 15 و 20 في المائة، مما يجعل التكاليف الدراسية السنوية تتماشى مع المدارس الأخرى ذات الأداء العالي في دبي.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى