مطالبات بتمويل حكومي لدفع عجلة السينما في الإمارات

دعت المخرجة الإماراتية البارزة نايلة الخاجة الحكومة الإماراتية إلى المساعدة في تمويل الأفلام المحلية وتعزيز صناعة السينما في البلاد.

وقال الخاجة إن الحوارات مع زملائها المتخصصين في هذا القطاع كشفت عن شعور مشترك “ناقشنا هذا، يجب أن يكون هناك نوع من التمويل الحكومي، الذي يمكن الحصول عليها عن طريق تذاكر السينما، والحصول على نسبة مئوية منها لتمويل بضعة أفلام سنويا “.

وعلقت الخاجة على أهمية توفير الدعم لقطاع الأعمال في صناعة السينما في دولة الإمارات، والتي تعتقد أنه سيأتي في الوقت المناسب. وأضافت “هذا جانب واحد من الصناعة التي لم يتم التركيز عليها أبدا، وأعتقد أن هذا هو السبب في أننا لم يكن لدينا تأثير واضح في صناعة المزيد من الأفلام. هناك شركة إعلامية “إيماج نيشون” تعمل في أبوظبي، لكننا بحاجة إلى المزيد من هذه الشركات والموارد”.

وأضافت الخاجة “عندما يتعلق الأمر بالجانب التجاري لصناعة الأفلام، يفتقر هذا البلد إلى منتجي وممولي الأفلام. وتعتمد الصناعة في البلاد على الشباب، والبنية التحتية لصناعة الأفلام لا تزال تنمو. وأعتقد أنه بمجرد أن يكون لدينا فيلم يولد دخلا مناسبا للمستثمر، سيجذب ذلك عملية إنتاج المزيد من الأفلام”.

وكانت الخاجة قد أعلنت مؤخرا أن مبادرتها “المشهد” قد انضمت إلى دور سينما روكسي لعرض الأفلام المستقلة والمحلية في ساحة بوكس ​​بارك ومدينة سيتي ووك في دبي، بحسب صحيفة غلف بيزنس.

وكجزء من التعاون، تم إطلاق سلسلة من المحادثات وورش العمل والأحداث، بعنوان “صنع في الإمارات”. حيث سيتم عرض “نصائح وحيل وخارقة” للجهات الطموحة وصناع الأفلام وكذلك المتخصصين في هذا القطاع، وسوف تركز الحلقات الشهرية على العناصر التقنية للحرفة وكذلك مواضيع الصناعة الهامة.

وكانت صناعة السينما في الإمارات قد تلقت دفعة قوية في نهاية مايو مع الأخبار التي تفيد بأن صانعي الأفلام في البلاد أصبحوا مؤهلين الآن لتقديم أفلام كاملة للأوسكار، مع السماح لأول مرة لفئة الأفلام الأجنبية في حفل توزيع جوائز الأوسكار التسعين في 2018 .

وقال عبد الحميد جمعة، رئيس مجلس إدارة شركة دبي السينمائية الدولية بهذه المناسبة “إنها خطوة أخرى إلى الأمام لوضع الفيلم والمواهب الإماراتية على الخريطة السينمائية العالمية”.

زر الذهاب إلى الأعلى