هل تستفيد طيران الإمارات والاتحاد من موسم الصيف لزيادة الأرباح؟

يتوقع المراقبون أن تحصل شركات الطيران الإماراتية على بعض الراحة من الضغط الهبوطي لأسعار التذاكر مع ارتفاع الطلب في هذا الصيف، إلا أن الشركات المنافسة من أوروبا قادرة على تقديم أسعار أقل على بعض الوجهات الشعبية لأن طاقتها الاستيعابية أقل.

في يوليو على سبيل المثال تكلف الرحلة على طيران الإمارات والاتحاد إلى مطار هيثرو في لندن أكثر مما تكلف نفس الرحلة على الخطوط الجوية البريطانية، ويأتي الارتفاع في الأسعار، في الوقت الذي تصارع شركات الطيران في الشرق الأوسط مع انخفاض الأرباح، حيث أن الطاقة المفرطة في هذه الصناعة تؤثر على أرباح العديد من شركات الطيران، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقال ساج أحمد، كبير المحللين في شركة ستراتيجيكايرو للبحوث في لندن: “نظرا إلى أننا في الفترة الصيفية، فالفرصة مواتية لكل من طيران الإمارات والاتحاد  لتحقيق هوامش أفضل للأرباح”.

وانخفض هامش ربح طيران الإمارات إلى 1.5% خلال السنة المالية 2016-2017، مقارنة بنسبة 8.4% في العام السابق، ويرجع ذلك جزئيا إلى انخفاض أسعار تذاكر السفر جوا. على سبيل المثال، تبدأ أسعار تذاكر الطيران على الدرجة الاقتصادية إلى لندن هيثرو من 2.270 درهم في يوليو، و 2.600 درهم على طيران الاتحاد من أبوظبي إلى نفس المكان في الشهر نفسه. في حين أن أسعار الخطوط الجوية البريطانية من دبي إلى لندن هيثرو تبدأ من 2.320 درهم خلال شهر يوليو ومن أبوظبي تبدأ من 2.350 درهم.

وهذا يمثل تغييرا عن العام الماضي، عندما كانت شركات النقل في الشرق الأوسط تقدم أسعار تذاكر جوية أقل بكثير مقارنة بمنافسيها الدوليين. وفي ديسمبر، وجدت الأبحاث التي أجرتها صحيفة ذا ناشيونال أن ركاب الدرجة السياحية الذين يحجزون للسفر من لندن هيثرو في فبراير إلى أبو ظبي على متن طيران الاتحاد كان سيتعين عليهم دفع 316.57 جنيه إسترليني (1.476 درهم) في اتجاه واحد، في حين أن أي شخص يسافر إلى دبي مع طيران الإمارات عليه أن يدفع 403.57 جنيه إسترليني (1.874 درهم). وبالمقارنة، كانت رحلة مماثلة على الخطوط الجوية البريطانية في نفس اليوم من هيثرو إلى دبي بسعر 1.350 جنيها إسترلينيا (6.626 درهم).

وقال بيتر موريس كبير الاقتصاديين في شركة فلايت أسيند كونسولتانسي في لندن: “تقوم شركات الطيران بتسعير تذاكرها لتعكس تكاليف التشغيل وكذلك قوة الطلب التي تراها في جميع أسواقها”. وأضاف “إذا كانت الخطوط الجوية البريطانية تقدم أسعارا أرخص إلى لندن من دبي، يمكن أن تكون مدفوعة جزئيا بتردد الخدمة المنخفض مقارنة مع مجموعة واسعة من الوجهات في المملكة المتحدة التي تقدمها طيران الإمارات”.

وقال أحمد إن كلا من طيران الإمارات والاتحاد يمكنهما تقاضي المزيد من الرسوم على نفس الطرق بسبب المقصورة المتفوقة ومنتجات المطار. كما أن مستوى الخدمة المقدمة من قبل شركات النقل الخليجية الثلاث الكبرى، فضلا عن قدرتها على تقديم العديد من الرحلات الطويلة والقصيرة عبر مراكزها الإقليمية قد سمح لها بالتنافس على الجودة والسعر.

ولم تستبعد طيران الإمارات توفير أسعار أرخص على بعض الخطوط خلال فصل الصيف. وقالت المتحدثة باسم الشركة “تقدم طيران الإمارات مجموعة متنوعة من الأسعار على مدار العام تبعا لديناميكيات السوق المتغيرة، ومن وقت لآخر نقدم أسعاراً خاصة لوجهات محددة، وأيضا نقوم بنشر أسعار جذابة على الحجوزات المسبقة عبر الإنترنت.”

وكانت أسعار الرحلات الجوية أرخص للبيع إلى وجهات مختلفة حتى 29 مايو مع طيران الاتحاد للسفر بين 10 مايو و 30 سبتمبر في الدرجة السياحية. وقال متحدث باسم طيران الاتحاد “نحن نقوم بتسعير الرحلات استنادا إلى مجموعة من العوامل مثل الطلب الموسمي والاتجاه وظروف السوق، وعادة ما يكون هناك مجموعة من الشروط المرتبطة بالدفع، مثل القدرة على استرداد التذاكر، وتغيير التواريخ، أو الاستفادة من الترقيات”.

زر الذهاب إلى الأعلى