هل يمكن لرفع الأسعار كبح التدخين في الإمارات؟

بحلول نهاية العام الحالي ستطبق ضريبة إضافية بنسبة 100% على منتجات التبغ في دولة الإمارات، ويقول مسؤول صحي إن زيادة الأسعار من المتوقع أن تجعل الحصول على السجائر أكثر صعوبة وخاصة بالنسبة للعمال ذوي الدخل المنخفض.

وقالت الدكتورة وداد الميدور، مديرة إدارة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة “هذه خطوة مرحب بها، وآمل أن تودي زيادة الأسعار إلى جعل الناس يفكرون مرتين قبل شراء السجائر، وهذه الزيادة ستعوق الشباب على الأقل من الشراء لأنهم يعتمدون على مصروفهم الشخصي”.

وأشارت أيضاً إلى أن العمال ذوي الياقات الزرقاء الذين يرسلون الأموال إلى أسرهم في بلدانهم سوق يتأثرون أيضاً بهذه الزيادة، وحتى لو كانت الزيادة هامشية، إلا أن من المتوقع أن تحدث فرقاً لديهم، بحسب ما نقلت صحيفة خليج تايمز.

بيد أن الدكتورة وداد لا تتوقع أن يكون التأثير فورياً، وأضافت “إن خطوات تعزيز صحة الأشخاص بما في ذلك ممارسة الرياضة ومكافحة التبغ تستغرق ما لا يقل عن خمس إلى عشر سنوات لظهور النتائج، وكبح تعاطي التبيغ كان من بين أهداف 2021 التي حددتها الحكومة”.

وبالإضافة إلى ذلك، تدرس لجنة مكافحة التبغ في دول مجلس التعاون الخليجي فرض استخدام عبوة عادية للسجائر تجعلها أقل جاذبية للمدخنين، وقالت الدكتورة وداد بهذا الصدد “بعد أن فازت أسترالياً مؤخراً بقضية ضد شركات التبغ، فإننا نعيد النظر مرة أخرى في التغليف العادي كخيار”.

زر الذهاب إلى الأعلى