“الزواج الديني” يثير جدلاً في تركيا

دافعت الحكومة التركية بشدة، عن مشروعها للسماح بالزيجات الدينية رغم انتقادات المعارضة التي ترى في هذا التحول ضربا لأسس “العلمانية”.

وبحسب القوانين المرعية الإجراء حاليا في تركيا لا بد للجميع من اللجوء الى السلطات المدنية للزواج وليس إلى رجال الدين من مختلف الأديان والطوائف.

ورفع الأسبوع الماضي إلى البرلمان مشروع قانون يعطي المفتين حق عقد الزيجات. وندد حزب الشعب الجمهوري أبرز أحزاب المعارضة بمشروع القانون، بحسب سكاي نيوز.

إلا أن بكر بوزداك نائب رئيس الحكومة والمتحدث باسمها اعتبر الأمر بمثابة توسيع للخيارات المطروحة للزواج.

وقال في تغريدة على تويتر “إن هذا التغيير لا يتعرض لمبادىء العلمانية. بالعكس إنه يأتي تماما في سياق العلمانية ودولة القانون”.

وأضاف “إن هذا التغيير سيجعل الزيجات الرسمية أكثر سهولة وسيحمي النساء في إطار القانون”.

وأوضح إنه من غير الوارد فرض “الزيجات الدينية”، لأن الزيجات المدنية ستحتفظ بكامل شرعيتها.

زر الذهاب إلى الأعلى