الطباعة ثلاثية الأبعاد تنقذ حياة 7 أطفال في أبوظبي

متابعة-سنيار: ساهم التقدم التكنولوجي  في الرعاية الصحية بدولة الإمارات والطباعة ثلاثية الأبعاد في إنقاذ حياة سبعة أطفال حديثي الولادة ولدوا بأمراض خلقية في القلب.

وقال الدكتور لازلو كيرالي، استشاري طب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية، “إن واحداً من كل 160 طفل حديثي الولادة في الإمارات يولد بأمراض القلب الخلقية”. وأكد الدكتور كيرالي أن حوالي 500 طفل حديثي الولادة يتأثرون سنويا بهذا المرض القاتل. “أمراض القلب الخلقية هي أكثر انتشارا في البلاد من أجزاء أخرى من العالم – وحوالي 1% من جميع الأطفال حديثي الولادة يعانون من هذا المرض”.

وأشار كيرالي إلى أن تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد سوف تساعد على تقليل عدد الوفيات. والجراحة الافتراضية التي أجريت على نماذج ثلاثية الأبعاد للأطفال الذين ولدوا بتشريح معقد للقلب قد أنقذ حياة طفلين إماراتيين في أبوظبي الأسبوع الماضي فقط.

وقال الدكتور كيرالي أنه من خلال استكشاف النماذج بالتفصيل ومع تجريب تقنيات التشغيل المختلفة (الجراحة الافتراضية)، كان الأطباء قادرين على وضع الحلول الجراحية حتى قبل وصول المرضى إلى غرفة العمليات، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وسيحتاج 75% من الأطفال حديثي الولادة البالغ عددهم 500 طفل يعانون من هذا المرض إلى عملية جراحية للبقاء على قيد الحياة، في حين أن 66% من الحالات الجراحية يجب أن تتحقق في الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل، ولا يمكن علاج 25-30% من الحالات بعملية واحدة، فهي تتطلب عمليات جراحية مختلفة في القلب وأحيانا ثلاثة عمليات.

وأوضح كيرالي أن الاطباء أنقذوا مؤخرا حياة أطفال مولودين بأمراض قلب خلقية في أكثر أشكالها تعقيدا وكان من الممكن أن تكون خطيرة جدا بدون النماذج ثلاثية الأبعاد. وتشمل العمليات الجراحية الناجحة إغلاق الثقوب في قلوب الأطفال، وكذلك الأوعية الدوارة، مما يؤدي إلى مواءمة أفضل.

وقد شارك الدكتور كيرالي في حالة حديثة لفتاة إماراتية تبلغ من العمر ثلاث سنوات، وكانت قد أجريت لها عمليتان سابقتان في القلب. وكانت الطفلة بحالة سيئة للغاية، وكان إجراء عملية جراحية لها مخاطرة كبيرة جدا.

ويقول الدكتور كيرالي “عندما أنشأنا نموذجاً ثلاثي الأبعاد، رأينا شيئا آخر، وهو شيء لم نكن قادرين على رؤيته من قبل. وكشف النموذج أن الطفلة تعاني من إعاقة في قلبها”. وأكمل الدكتور كيرالي وفريقه الجراحة النهائية الأسبوع الماضي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى