بعد أن أصبحت إلزامية.. إعلانات مقاعد الأطفال تغرق مواقع التواصل الاجتماعي

أصبحت مقاعد الأطفال إلزامية وفقاً للتعديلات الجديدة على قانون المرور في الإمارات، مع غرمة 400 درهم و 4 نقاط سوداء في حال عدم التزام السائقين باستخدام هذه المقاعد للأطفال دون سن 4 سنوات.

وبعد صدور القانون الجديد، امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بإعلانات يروج أصحابها لمقاعد الأطفال الخاصة بالسيارات بأشكال وأنواع وأسعار مختلفة، وحاول العديد من التجار الاستعانة بهذه المواقع والتطبيقات مثل إنستغرام وفيسبوك وسناب تشات وواتس أب للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المستخدمين الراغبين بتوفير مقاعد للأطفال في سياراتهم لتجنب الغرامة، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وقال محمد علاء (30 عاما) وهو مستخدم منتظم لوسائل الإعلام الاجتماعية إن التجار قاموا مؤخرا بتأسيس منصات استثنائية لتسويق مقاعد  الأطفال من خلال الإنترنت وبأسعار تنافسية وجذابة لجذب الزبائن. وأضاف “لقد رأيت عدة إعلانات هذا الأسبوع تروج لمقاعد الأطفال الخاصة بالسيارات في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حيث يقوم المتعاملون بتسويق منتجاتهم. كثير من الناس يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعية والتجار يحاولون الاستفادة من الفرصة للوصول إليهم وعرض منتجاتهم من مقاعد الأطفال التي أصبحت الآن إلزامية بموجب قانون المرور الجديد”.

وقال أيمن خاطر، وهو مواطن إماراتي: “أعلن المتعاملون بشكل متزايد عن مقاعد  الأطفال على صفحاتهم الاجتماعية منذ بداية الأسبوع. لقد رأيت العديد من الإعلانات عن مقاعد سيارات الأطفال في الفيسبوك، والشركات والأفراد يبحثون عن عملاء في الإمارات لأن نقل طفل صغير في السيارة دون وجود مقعد خاص به أصبح مخالفة يعاقب عليها القانون”.

وقالت مريم خالد، وهي مغتربة مصرية في أبوظبي، إنها غالبا ما تشتري العديد من المنتجات من خلال الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي. وأضافت: “لقد اشترت في عدة مناسبات منتجات يتم الإعلان عنها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي لأنها رخيصة الثمن. اشتريت مقعد سيارة  لطفلي في وقت مبكر من هذا الأسبوع بعد رؤية إعلان على إنستغرام، لأنني لا أريد أن أتعرض لغرامة من قبل السلطات”.

وأوضح يوسف حسن الخبير في وسائل التواصل الاجتماعي أن هذه المواقع تستخدم بشكل كبير في الترويج للمنتجات وخاصة للنساء والأطفال والخدمات أيضا لأنها يمكن أن تنتشر على نطاق واسع وبسرعة بين صفحات مختلفة وتغطي جميع شرائح المجتمع.

وأضاف “الإنترنت هو أداة قوية جدا الآن وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعية وسيلة فعالة للإعلان والترويج للمنتجات والخدمات لأن الشركات لا تنفق الكثير على الإعلانات بالمقارنة مع وسائل الإعلام التقليدية مثل الصحف والتلفزيون والإذاعة”.

زر الذهاب إلى الأعلى