جهاز قابل للارتداء لقياس سكر الدم في الإمارات

وصل إلى الإمارات جهاز ثوري قابل للارتداء هو الأول من نوعه في البلاد لقياس مستوى السكر في الدم، دون الحاجة إلى وخز الإصبع عدة مرات في اليوم.

ويقول مدير مبيعات لبناني يعيش في دبي “تم تشخيص إصابتي بمرض السكري عندما كان عمري 10 سنوات فقط في عام 1987، وعرفت منذ ذلك الحين أنني سأعتمد دائما على الأنسولين. وكان العيش مع مرض معقد في سن مبكرة تحديا كبيرا لي ولأسرتي. وأخبرنا الطبيب عن أهمية إيلاء اهتمام مستمر لمستويات السكر في الدم لدي لتجنب المضاعفات الخطيرة مثل نقص السكر في الدم (انخفاض حاد في مستويات السكر في الدم)  يمكن أن يتسبب بغيبوبة أو حتى الموت”.

وأضاف “كان من الضروري مراقبة مستويات السكر في الدم عن طريق وخز أحد الأصابع للحصول على عينة من الدم عدة مرات في اليوم، وأثر ذلك بالتأكيد على حياتي اليومية. وكان علي أن أحمل آلة الجلوكوز  والشرائط ومسحات الكحول في جميع الأوقات، مما أثر على روتيني اليومي مثل السباحة أو ممارسة الرياضة.

واستمرت هذه المعاناة، حتى أوصى الطبيب بجهاز فريستيل ليبر الذي يحتوي على رقعة صغيرة بحجم عملة معدينة، ومزود بأجهزة استشعار صغيرة للغاية، تقوم بإجراء عمليات المسح الضوئي وإظهار النتائج، دون الحاجة إلى وخز الإصبع، والأهم من ذلك، أن الجهاز يقدم قراءات دقيقية لمستويات السكر في الدم على الفور، بحسب خليج تايمز.

ويشكل الجهاز حلاً سحرياً لمرضى السكري، فهو يساعد على توفير عدد كبير من القراءات لمستويات السكر تصل إلى أكثر من 40 إلى 60 مرة في اليوم، بالمقارنة مع 5 إلى 7 قراءات وفقاً للطرق التقليدية، بالإضافة إلى أن المريض ليس بحاجة إلى حمل الكثير من الأدوات أينما ذهب، ويكفي أن يرتدي الجهاز  للحصول على مستويات السكر في جميع الأوقات.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى