دراسة| الموز الذهبي قد ينقذ العديد من الأرواح

متابعة-سنيار: يعد موز الطهي في شرق إفريقيا من أهم المواد الغذائية الأساسية في أوغندا، حيث يتم حصاده وهو لا يزال أخضر ثم يفرم ويطهى على البخار.

ورغم أنه مصدر جيد للنشا، إلا أنه لا يحتوي سوى على القليل من المغذيات الدقيقة مثل فيتامين أ، وقد قرر عالم التكنولوجيا الزراعية جيمس ديل من جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا أن يفعل شيئا حيال ذلك، وقد خلق على مدى العقد الماضي نوعا من الموز الغني بفيتامين أ، وهو “الموز الذهبي”.

ووفقا لما ذكره البروفيسور ديل، يقدر أن 650.000 إلى 700.000 طفل يموتون في جميع أنحاء العالم من نقص فيتامين أ سنويا، بينما يفقد 300.000 آخرين البصر، ومن المأمول أن يؤدي الموز الذهبي إلى خفض هذه الأرقام بدرجة كبيرة.

“ما قمنا به هو اتخاذ جين من الموز الذي ينمو في بابوا غينيا الجديدة، والذي يحتوي بطبيعته على مستويات عالية جدا من فيتامين A ، وتم إدخاله في موز “Cavendish”، وعلى مر السنين، تمكنا من تطوير الموز الذي حقق مستويات ممتازة من فيتامين أ، ومن ثم اللون الذهبي والبرتقالي بدلا من اللون المعتاد”.

وحتى الآن، نمى الموز في ولاية كوينزلاند الأسترالية، على الرغم من أن الجينات أرسلت مؤخرا إلى أوغندا وأدخلت في أصناف الموز المحلية، لإجراء التجارب الميدانية هناك، ومن المتوقع أن يتمكن المزارعون من البدء في زراعتها على نطاق واسع بحلول عام 2021 تقريبا.

وقد نشرت مؤخرا ورقة عن البحث في مجلة التكنولوجيا الحيوية النباتية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى