دراسة| برتقالة يوميا تقلل من خطر الخرف بنسبة 25 في المائة

متابعة-سنيار: يمكن أن يؤدي تناول البرتقال يوميا إلى خفض خطر الإصابة بالخرف، وفقا لدراسة رئيسية.
إن الاستهلاك اليومي لأي من الحمضيات مثل البرتقال أو الجريب فروت أو الليمون يمكن أن يقلل من فرص تطور حالة الدماغ المستعصية بمقدار الربع تقريبا.
وتشير النتائج التي توصل إليها فريق من العلماء في جامعة توهوكو في اليابان إلى أن هذه الثمار يمكن أن تكون سلاحا قويا ضد مرض يبرز كوباء في العصر الحديث.

وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن الحمضيات يمكن أن تحمي الدماغ ضد الأضرار التي تؤدي إلى الخرف أو الزهايمر، حيث أن حمض الستريك يحتوي على نوبليتين وهي مادة كيميائية أظهرت الاختبارات الحيوانية أنها تعمل على إبطاء أو عكس ضعف الذاكرة.
ولكن البحث الجديد، الذي نشر في المجلة البريطانية للتغذية “British Journal of Nutrition”، هو أول دراسة رئيسية للتحقيق في تأثير استهلاك الحمضيات والتي شملت عددا كبيرا من الأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

وتتبع العلماء أكثر من 13.000 من الرجال والنساء في منتصف العمر أو كبار السن لعدة سنوات، ووجدوا أن الذين يتناولون الحمضيات يوميا يقل احتمال إصابتهم بالخرف بنسبة 23 في المائة عن الذين يتناولونه أقل من مرتين في الأسبوع.


وتأتى هذه النتائج بعد أيام من تحذير الخبراء من أن بريطانيا تواجه وباء الخرف.
وقال باحثون بقيادة جامعة لندن وجامعة ليفربول ان إجمالى المتضررين سيرتفع بنسبة 60 فى المائة وسيبلغ 1.2 مليون شخص فى إنجلترا وحدها بحلول عام 2040.

وبدون حملات صحية مناسبة لرفع مستوى الوعي حول كيفية الوقاية من اضطراب الدماغ، قال الخبراء أن هذا الرقم قد يصل إلى 1.9 مليون شخص.

وتنتشر حالات الخرف الجديدة في بريطانيا في الواقع، بمعدل يزيد على 2 في المائة سنويا، ولكن شيخوخة السكان تعني أن الأعداد التي تعيش معها ستستمر في الارتفاع على مدى السنوات العشرين القادمة على الأقل.

في آخر دراسة، تعقب العلماء كبار السن لمدة تصل إلى سبع سنوات لمعرفة عدد المعرضين لمرض الخرف.

وكانت معدلات الخرف بين أولئك الذين يأكلون الحمضيات مرة واحدة في اليوم على الأقل أقل بكثير مما كان عليه لدى المتطوعين الذين يتناولونها أقل من مرتين في الأسبوع.

في تقرير، قال العلماء: “وقد أشارت بعض الدراسات البيولوجية أن الحمضيات قد يكون لها آثار وقائية ضد الضعف الإدراكي.

ولكن لم تدرس أي دراسة العلاقة بين استهلاك الحمضيات ومعدلات الخرف. وتشير نتائجنا إلى أن الاستهلاك المتكرر مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالخرف”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى