فيديو| اكتشاف أكبر الأسماك العظمية بالعالم بعد اختبائها في أعماق المحيط لقرون

متابعة-سنيار: تم أخيرا الكشف عن أنواع غريبة من الأسماك العملاقة التي قضت 130 عاما وهي تتهرب من أعين العلماء.
وقد سميت الأنواع التي لم تكن معروفة من قبل باسم ” Hoodwinker Sunfish”، أو ” Mola tecta”، وذلك بفضل قدرتها على الاختباء لفترة طويلة.
واكتشفت هذه الدراسة بعد بحث دام أربع سنوات قامت بها طالبة أسترالية أدت أبحاثها إلى الاشتباه بوجود أنواع ضخمة من الأسماك غير مكتشفة سابقا.

كشفت ماريان نيغارد، وهي طالبة دكتوراه من جامعة مردوخ في بيرث، عن الأنواع الجديدة أثناء بحث علم الوراثة لأسماك الشمس المحيطية في المحيط الهندي والمحيط الهادئ.

وقد بدأت بحثها بعد ملاحظة الاختلافات الجينية في أكثر من 150 عينة من سمكة الشمس، وكشفت هذه العملية أربعة أنواع متميزة بما في ذلك ثلاثة معروفة، لانسوراتوس ماستوروس، مولا مولا، مولا رامزاي، فضلا عن أخرى لا تتناسب مع البقية.
وبعد البحث عن صور لسمك الشمس على الإنترنت، قالت إنها وجدت أخيرا ما كانت تبحث عنه في عام 2014، وبعد ثلاث سنوات من البحث المكثف لإثبات وجود هذا النوع، تأكدت نتائجها الآن.


وقالت السيدة نيغارد، أنها تمكنت من حل لغز هذه الأسماك الضخمة، فهي ليست نادرة ولكنها ببساطة تختبئ في أجزاء من المحيط لا يصل إليها البشر.
وأضافت أن هذه الأسماك تغوص مئات الأمتار للحصول على الطعام، ومن ثم ترتفع إلى السطح للتشمس، ومن هنا جاء اسمها.

سونفيش، أو مولا مولا، هي أثقل الأسماك العظمية في العالم، ويمكن أن تصل أكبر العينات إلى أربعة أمتار (14 قدما) عموديا وثلاثة أمتار (10 قدم) أفقيا، وتزن حوالي 5،000 رطل (2،270 كجم).

وقد وجدت مجموعة بحث يابانية أول دليل جيني على أنواع سمكية غير معروفة في المياه الاسترالية قبل 10 سنوات، ولكن الأسماك ظلت مبهمة وغير معروفة لدى المجتمع العلمي، وكان المراقبون من مصايد الخيوط الطويلة الاسترالية والنيوزيلندية أول من قدم أدلة مباشرة على وجودها.
في عام 2014، قاموا بسحب أسماك صغيرة واكتشفوا ما كانوا يعتقدون أنه سمكة شابة مطابقة لما كانت السيدة نيغارد تبحث عنه.

زر الذهاب إلى الأعلى