فيديو| دراسة تكشف سر طول عمر دب الماء أو “التارديغرادا “

متابعة-سنيار: كشفت نتائج إحدى الدراسات أن المخلوقات الصغيرة، المعروفة باسم “الدببة المائية”أو “التارديغرادا “، لديها بروتينات خاصة تحل محل الماء المفقود بسرعة، وتصلح تلف الخلايا، مما يجعلها حيوانات غير قابلة للتدمير تقريبا.

“التارديغرادا “هي حيوانات مجهرية، تشتهر بقدرتها على تحمل الجفاف الكامل، والعودة إلى الحياة بعد سنوات عندما تكون المياه متاحة مرة أخرى.

وخلال الدراسة تم تجميد هذه المخلوقات في الجليد، وتعريضها للإشعاع، وحتى إرسالها إلى فراغ الفضاء، ومع ذلك فإنها لا تزال تعود إلى الحياة.
وقد اقترحت الأبحاث الحديثة أن الحمض النووي لهذه المخلوقات كان مزيجا من القطاعات الحيوانية والبكتيرية، مما يجعلها هجينة.

وفي آخر دراسة، قام باحثون من جامعتي أدنبره وكيو باليابان بتدوين رمز الحمض النووي لنوعين من التارديغراد.

ووجد الباحثون أن هذه المخلوقات تفتقد خمسة جينات هوكس، وأن معظم الديدان الخيطية أيضا تفتقد نفس الجينات الخمسة، مما يعني أن دببة الماء والديدان الخيطية ترتبط ارتباطا وثيقا.

وكان من الممكن أيضا تحديد الجينات التي تستخدم هذه المخلوقات لمقاومة الآثار السلبية للجفاف، وبعد التدقيق في الجينات التي تم تشغيلها أثناء عملية التجفيف، اكتشفوا مجموعة من البروتينات التي يبدو أنها تحل محل الماء الذي تفقده خلاياهم، مما يساعدهم على الهيكل المجهري حتى يتاح لها الماء مرة أخرى.

كما اكتشف الباحثون أيضا بروتينات أخرى ظهرت لحماية حمضها النووي من التلف، مما يفسر قدرة هذه المخلوقات على البقاء على قيد الحياة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى