رهان على قانون المرور الجديد في خفض نسبة الوفيات على الطرق

متابعة-سنيار: يبدأ اعتباراً من اليوم 1 يوليو 2017 تطبيق قانون المرور الجديد الذي يتوقع أن يساعد على خفض عدد الوفيات على الطرقات، ويقول المسؤولون إن النتائج ستظهر بعد تطبيق القانون.

وقال اللواء محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، رئيس مجلس المرور الاتحادي، إنه على ثقة بنسبة 100%  بأن القانون الجديد سيساعد على تقليل عدد الإصابات على الطرقات. وأضاف “القانون الجديد هو أكثر صرامة ويعاقب بشدة على المخالفات الخطيرة مثل القيادة المتهورة واستخدام الهاتف أثناء القيادة والسرعة”.

وأشار الزفين إلى أن الغرض الرئيسي من القانون هو جعل الطرقات أكثر أمنا وليس كسب المزيد من المال من سائقي السيارات، بحسب ما نقلت صحيفة غلف نيوز.

وأضاف الزفين “يعتقد بعض سائقي السيارات أننا نرفع قيمة الغرامات المرورية لجمع المزيد من المال ولكن هذه ليست الحقيقة. وبموجب القانون الجديد، تم تخفيض غرامات بعض المخالفات، وهو دليل قوي على أن هدفنا هو خفض عدد الحوادث والوفيات على الطرقات”.

وفقا للقانون الجديد، فإن غرامة تجاوز حدود سرعة بأقل من 20 كم/سا هو  300 درهم في حين كانت 500 درهم في قانون المرور القديم.

وأوضح الزفين أن “بعض السائقين لا يوافقون على فرض عقوبات أشد، ولكن عندما يعرفون السبب وراء القواعد الجديدة، فإنهم سيدركون أن القانون يعمل فقط لصالحهم وسيساعد على إنقاذ العديد من الأرواح”.

وقال عبد الرحمن خاطر مدير فرع التوعية المرورية في شرطة الشارقة ان القانون الجديد سيخفض عدد الوفيات والحوادث في الإمارة. وأضاف “هدفنا هو سلامتك. وليس تحرير غرامة بحقك”، وقال خاطر إن هذا لن يتحقق إلا إذا كان هناك رادع قوي لممارسات القيادة السيئة.

“الناس بحاجة إلى رادع قوي لمنعهم من انتهاك قواعد المرور. عندما يكون هناك مبلغ كبير من المال كغرامات، فإن السائقين سوف يفكرون عدة مرات قبل كسر القواعد المرورية فلا أحد يريد أن تنفق أمواله على الغرامات المرورية. وأنا واثق من أنه بمجرد تنفيذ قانون المرور الجديد، سنرى انخفاضا في الوفيات على الطرق”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى