لماذا غضبت طيران الاتحاد من الخطوط الجوية الأمريكية؟

أدانت طيران الاتحاد اليوم الخميس بشدة قرار شركة الخطوط الجوية الأمريكية بإنهاء اتفاقية المشاركة بالرمز لعام 2009، ووصفتها بأنها “مناهضة للمنافسة ومناهضة للمستهلك”.

وقال متحدث باسم طيران الاتحاد في بيان نشرته صحيفة أربيان بزنس إن الشركة “تشعر بخيبة أمل” بسبب قرار الخطوط الجوية الأمريكية بإنهاء علاقة المشاركة بالرمز اعتبارا من 25 مارس 2018.

وقال المتحدث “لقد استمتعنا بعلاقة المشاركة الرمزية التي تعود بالنفع المتبادل منذ عام 2009 والتي وفرت للركاب الذين كانوا ينتقلون من وإلى الولايات المتحدة خيارات طيران أكثر وأفضل إلى نقاط عديدة في الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وغيرها من الوجهات التي لم تكن تقدمها شركات الطيران الأمريكية. واستمرت علاقة الاتحاد للطيران مع الخطوط الجوية الأمريكية على الرغم من خلافاتنا بشأن ما يسمى بالنزاع السياسي في الأجواء المفتوحة”.

ووصف المتحدث قرار شركة الخطوط الجوية الأمريكية بأنه “مناهض للمنافسة ومضاد للمستهلك”.

وأضاف “إن هذا الإجراء سيقلل من الخيارات للمستهلكين وقد يؤدى إلى ارتفاع أسعار السفر من وإلى الولايات المتحدة”.

وكانت طيران الاتحاد قد رفضت جنبا إلى جنب مع العديد من كبار المجموعات الاستهلاكية والأعمال في الولايات المتحدة رفضا قاطعا مزاعم الخطوط الأمريكية والناقلتين الأمريكيتين المهيمنتين الأخريين فيما يتعلق بانتهاكات اتفاقات النقل الجوي ذات الصلة.

ووفقا للمتحدث باسم الشركة، فإن رحلات الاتحاد الست اليومية إلى الولايات المتحدة لا تهدد بأي حال من الأحوال الخطوط الجوية الأمريكية، التي تعمل مع شركائها الإقليميين الأمريكيين إيغل عبر 6700 رحلة يوميا إلى 350 وجهة في 50 بلدا.

وأضاف “اننا ملتزمون بالسوق الأمريكية والمستهلكين الأمريكيين، ونتخذ كافة الإجراءات الممكنة لضمان عدم تعرض الجمهور للضرر من هذا القرار. وسنواصل علاقاتنا المتداخلة مع الخطوط الجوية الأمريكية للمساعدة في ضمان استمرار الاتصال بالأسواق الثانوية. ونحن ملتزمون بالعمل مع جميع شركات الطيران، بما في ذلك شركات الطيران في الولايات المتحدة، لنقدم للركاب المزيد من المنافسة مع وجهات أكثر، وتجربة تحليق أفضل عموما”.

وفي يونيو، أنهت الخطوط الجوية المتحدة “يونيتيد إيرلاينز” اتفاقياتها الخاصة بتذاكر السفر والأمتعة مع عدد من شركات الطيران في الشرق الأوسط، بما في ذلك طيران الإمارات وفلاي دبي.

وقالت شركة أكسفورد إكونوميكس للاستشارات العالمية في العام الماضي إن مجموعة طيران الاتحاد وشركاتها الشريكة في الأسهم دعمت 108.000 وظيفة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وقدمت مساهمة بقيمة 10.7 مليار دولار في الاقتصاد الأمريكي.

وهذا الأسبوع، ذكر تقرير مجموعة كامبل هيل للطيران الذي إن طيران الإمارات دعمت أكثر من 104.000 وظيفة أمريكية وساهمت بمبلغ 21.3 مليار دولار في الإيرادات للاقتصاد الأمريكي، بما في ذلك 10.5 مليار دولار للناتج المحلي الإجمالي للبلاد و 6.4 مليار دولار من دخل العمل في عام 2015 .

زر الذهاب إلى الأعلى