ما قيمة خسائر مطار دبي بسبب طائرات الدرون؟

تشير تقديرات هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس إلى أن مطارات الإمارات تتعرض لخسائر مالية بقيمة 350 ألف درهم (95 ألف دولار) في الدقيقة، بسبب النشاطات غير المصرح بها للطائرات بدون طيار.

في العام الماضي، أغلق مطار دبي الدولي ثلاث مرات بسبب أنشطة الطائرات بدون طيار غير القانونية. وأغلق المطار لمدة 30 دقيقة في حادثتين خلال يونيو وسبتمبر، في حين أن الحادثة الثالثة وقعت في أكتوبر وأدت إلى إغلاق 115 دقيقة. وبالتالي، تقدر الخسارة الإجمالية بمبلغ 61 مليون درهم (16.62 مليون دولار).

وفي الأسبوع الماضي، أدت طائرة بدون طيار تحلق بالقرب من مطار غاتويك الأكثر ازدحاما في المملكة المتحدة إلى إغلاق أحد المدارج، وإلغاء وتحويل العديد من الرحلات الجوية، بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وقال مجلس إيربروكس في المملكة المتحدة، وهو الكيان الذي يراقب مثل هذا النوع من الحوادث، إن 70 طائرة بدون طيار اقتربت من الطائرات فوق المملكة المتحدة في العام الماضي، أي أكثر من ضعف العدد لعام 2015. وقد تم الإبلاغ عن ثلاثة وثلاثين حادثا من هذا النوع حتى شهر مايو.

وقال عيسى الهاشمي، مدير إدارة المطابقة في هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، إن الخسائر المالية للمطارات مرتفعة جدا بسبب نشاط الطائرات بدون طيار غير القانوني.

وأضاف “إن التقديرات تشير إلى أنها تكلف 350 الف درهم من الخسائر المالية المباشرة لكل دقيقة يتم فيها توقف المطار عن العمل”.

وأدخلت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس معايير تنظيمية جديدة للاستخدام التجاري والترويجي للطائرات بدون طيار، والتي تشمل نظام مراقبة للكشف عن المركبات الجوية غير المأهولة في البلاد. وقال الهاشمي إن اللوائح الجديدة ستطبق على الاستخدامات الترفيهية والتجارية، بما في ذلك المناطق الحرة.

وفي هذا العام، قال مايكل رودولف رئيس هيئة سلامة الطيران الجوي، وسلامة الطيران والبيئة في دبي، إن الهيئة تخطط لاختبار تكنولوجيا تحليل الطيف التي تم بناؤها محليا لتتبع تهديدات الطائرات بدون طيار وتحديد مواقعها.

وفي دبي، أصبح من الضروري الآن على جميع مشغلي الطائرات بدون طيار التقدم بطلب للحصول على ترخيص وخضوعهم لبرنامج تدريبي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى