ما هي أهم شكاوى المستهلكين في دبي؟

إذا لم تكن راضيا عن الهاتف الذكي أو الأثاث أو أية سلع كنت قد اشتريتها للتو، أو كنت قد شعرت بخيبة أمل من الخدمة في مطعم محلي، فقد يكون من الجيد تقديم شكوى إلى الشركة التي اشتريت منها أو قدمت لك خدمة معينة. وإذا كنت لا تزال غير راض، فإن المسار التالي للعمل قد يكون تقديم شكوى إلى مكتب حكومي.

أعلنت اقتصادية دبي يوم الخميس أن قسم الامتثال التجاري وحماية المستهلك قد حل 105.258 شكوى للمستهلكين تلقتها من عام 2010 حتى النصف الأول من عام 2017. وتسجل الدائرة حوالي 15000 شكوى سنويا من خلال مركز الاتصال التابع لها، أهلا دبي (6000545555).

وشملت معظم المنازعات الأعمال التجارية في قطاع الخدمات، بنسبة بلغت 35 في المائة، يليها التجار الذين يتعاملون مع الإلكترونيات (22 في المائة) والسيارات (12 في المائة)، بحسب غلف نيوز.

وكانت هناك أيضا شكاوى من المستهلكين الذين لم يكونوا سعداء جدا بالمنسوجات والملابس والأغراض الشخصية (8 في المائة)، والأثاث (3 في المائة) أو مقدمي خدمات تأجير السيارات (1 في المائة).

ومن بين الشكاوى التي تم فرزها، كانت أكبر حصة (حوالي 22 في المائة) تتعلق بفشل المنتج، في حين أن 18 في المائة من المستهلكين حاولوا استرداد أموالهم. ونشأ حوالي 10 في المائة من المنازعات عن عدم الامتثال للاتفاقات، في حين أن ستة في المائة منها كانت تتعلق بالغش التجاري.

كما سعى بعض المستهلكين (5 في المائة) إلى الحصول على مساعدة من السلطات لتأمين استبدال الأصناف المشتراة، في حين أن آخرين (4 في المائة) كانوا يشتكون من فرض رسوم إضافية. وكان هناك أيضا مستهلكون اشتكوا من التجار أو الشركات التجارية لعدم امتثالهم لقائمة الأسعار (حوالي 3 في المائة)، فضلا عن أولئك الذين قالوا إن البائع لا يفي بشروط الضمان (2 في المائة).

زر الذهاب إلى الأعلى