مطارات دبي تسعى لرفع الحظر الأمريكي على الإلكترونيات

بدأت مؤسسة مطارات دبي، المشغلة لأكثر مطار ازدحاماً في العالم -مطار دبي الدولي- العمل على تلبية التدابير الأمنية للحكومة الأمريكية الجديدة من أجل رفع الحظر عن الأجهزة الإلكترونية.

وكانت الحكومة الأمريكية قد فرضت في مارس حظرا على حمل الأجهزة الإلكترونية الكبيرة في كابينات الركاب للطائرات التي تحلق من 10 مطارات في عدة دول بما في ذلك الإمارات ومصر والمملكة العربية السعودية والكويت.

وأعلنت شركة الاتحاد للطيران يوم الأحد أن الحظر المفروض على الأجهزة الإلكترونية قد رفع في جميع رحلاتها بين أبوظبي والولايات المتحدة، بعد التحقق من سلامة الإجراءات الأمنية في المنشأة الأمريكية في مطار أبو ظبي الدولي.

ونقلت صحيفة أرابيان بيزنس عن المتحدثة باسم مطارات دبي قولها: “تؤكد مطارات دبي أنه لم تحدث أية تغييرات حتى الآن على القيود المفروضة على نقل الأجهزة الإلكترونية الشخصية الأكبر من الهاتف الذكي على متن الطائرات من قبل إدارة أمن النقل للرحلات الجوية  إلى الولايات المتحدة”.

وأضافت “لقد تعاونا بشكل كامل مع المسؤولين الرقابيين وسلطات الرقابة وشركة طيران الإمارات للوفاء بالتوجيهات الأمريكية في أقرب وقت ممكن ولكن ليس هناك جدول زمني للاعلان عنه في هذه المرحلة”.

وفي الأسبوع الماضي فرضت الحكومة الأمريكية مطالبات جديدة بزيادة أمن المطارات للرحلات الجوية إلى أمريكا من دول أخرى، في محاولة لمكافحة تهديد الإرهابيين بإخفاء القنابل في أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

وستشمل هذه الإجراءات التي ستطبق على ما متوسطه 325 ألف مسافر يوميا إلى الولايات المتحدة من 280 مطارا في 105 دول، فحصا متقدما للأجهزة الإلكترونية، وفحص أكثر دقة للركاب، وزيادة استخدام الكلاب التي تستشعر القنابل، والتدابير  الأخرى الرامية إلى تخفيف التهديد المحتمل الذي تشكله الهجمات الداخلية.

زر الذهاب إلى الأعلى