هل من الآمن تقديم البيانات الشخصية للمتاجر في الإمارات؟

في المرة القادمة التي يطلب منك العامل في أحد المتاجر معلوماتك الشخصية، يتوجب عليك التفكير مرتين قبل تقديم هذه المعلومات. ففي حين تدعي بعض منافذ البيع بالتجزئة أنها ترغب بتزويد عملائها بأحدث المعلومات عن الترقيات، يقول استطلاع حديث أن معظم المتسوقين لا يشعرون بالأمان عند تقديم معلوماتهم الشخصية لهذه المتاجر.

وقال سانجيت جيل، المدير العام في إيكلب التي أجرت الاستطلاع: “العلامات التجارية على وعي متزايد بالحاجة إلى معرفة عملائها بشكل أفضل حتى تكون قادرة على تقديم تجارب أكثر إثارة للاهتمام. فقط من خلال القيام بذلك يمكن أن نأمل في الحفاظ على تشجيع المتسوقين لزيارتنا في رحلاتهم إلى المركز التجاري. وهذا هو الحال على وجه الخصوص لأن المتاجر تقارن الآن بالمزيد من متاجر التجزئة عبر الإنترنت الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية”.

وقد أجرت إيكلب استطلاعا للمستهلكين الإماراتيين لفهم شعورهم بالمخاطر والفوائد المتعلقة بتبادل بياناتهم الشخصية مع العلامات التجارية، وتبين أن 41% فقط من العلامات التجارية تتعامل باحترام مع بيانات عملائها الشخصية وتستخدمها لمصلحتهم الفضلى، بحسب ما ذكرت صحيفة غلف نيوز.

ويضيف جيل “ومع ذلك، تبين أبحاثنا أن العلامات التجارية في جميع أنحاء دولة الإمارات فشلت في تحقيق هذا الوعد. ويجب على المتسوقين أن يكونوا قادرين على الثقة بأن البيانات الشخصية الخاصة بهم سوف تبقى آمنة واستخدامها بطرق مثيرة للاهتمام سوف تعود عليهم بالفائدة في نهاية المطاف”.

وأشارت الدراسة إلى أن المتسوقين في الإمارات يرون أن مخاطر مشاركة بياناتهم تفوق الفوائد التي يحصلون عليها. وقال التقرير “إن معظمهم لا يشعرون أنهم يحصلون على العروض المناسبة التي يعتقدون أنها تستحق تبادل معلوماتهم الشخصية مع العلامة التجارية”.

وأظهرت الدراسة أن أكثر من 68 في المائة من المتسوقين الإماراتيين لا يشعرون بأنهم يحصلون على أي شيء في مقابل تبادل المعلومات الشخصية مع العلامات التجارية. كما تفاوتت النتائج بين بعض من أفضل العلامات التجارية في دولة الإمارات. وقال 46 في المائة فقط من المتسوقين من سبلاش، و 39 في المائة من المتسوقين في كارفور إن هذه الشركات تعاملت مع بياناتهم باحترام وفي مصلحتهم الفضلى. وكان الرقم أقل من ذلك، وبنسبة 32 في المائة بالنسبة لمتاجر الملابس H & M.

وقال ما يصل إلى 78 في المائة من المتسوقين في كارفور،  و 71 في المائة من المتسوقين في سبلاش، و 73 في المائة من المتسوقين في H & M إنهم لا يشعرون أنهم حصلوا على أي شيء في مقابل تبادل بياناتهم الشخصية مع هذه المتاجر.

 

زر الذهاب إلى الأعلى