وأخيرا.. بلدية دبي تقرر مقاضاة مروجي الشائعات

سنيار:بعد تساؤلات عديدة طرحها المغردون عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال العامين الماضيين، أكدت بلدية دبي أنها ستلاحق قانونياً كل من يزج باسمها في أي مقطع فيديو أو خبر أو شائعة، وهو ما يفعله أغلب الراغبين في الشهرة السريعة على حساب راحة المستهلكين، متجاهلين جهود البلدية في الرقابة على الغذاء.

جاد ذلك بعد انتشار شائعة أخيرة مرفقة بفيديو تفيد بعفن المثلجات والحلويات في محلات «باسكن روبنز»، حيث أكدت مسؤولة في البلدية لصحيفة البيان أن المقطع المنتشر تم تصويره في دولة خليجية شقيقة. مشددة على أهمية دورها الرقابي الذي تقوم به تجاه الغذاء من المصدر حتى تخزينه ونقله، وأيضاً وصوله وطريقة حفظه، مما لا يدع مجالاً للشك في رقابتها المستمرة على مدار الساعة، داعيةً الجمهور إلى تقديم الشكاوى من أي منتج عبر مركز الاتصال التابع لها الذي يعمل على مدار الساعة على الرقم 800900.

كان الكثير من المغردين على شبكات التواصل الاجتماعي قد تساءلوا عن أسباب عدم ملاحقة مروجي تلك الشائعات من قبل بلدية دبي أو الشرطة التي ذكر مسؤول فيها في تصريح سابق أن تلك الشائعات تعتبر وفق القانون بلاغات كاذبة، ويعاقب مروجوها بالسجن لمدد تصل إلى عشر سنوات، مشيرا إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد مروجي الأخبار والمعلومات الكاذبة، التي من شأنها الإضرار بمصالح الوطن، والعبث بما يتمتع به من أمن وأمان.

وأضاف المسؤول أن المادة 275 من قانون العقوبات الاتحادي تعاقب صاحب البلاغ الكاذب بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر وغرامة 3 آلاف درهم أو بإحدى العقوبتين.

ورأى المتابعون أنه يجب الإعلان عن ملاحقة مروجي تلك الشائعات وإعلان عقوبتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي لردع من تسول له نفسه في العبث بأمن المجتمع في دولة الإمارات وإثارة البلبلة فيه.

الخبر اليقين من بلدية دبي

وكانت بلدية دبي قد أنشأت في عام ٢٠١٥ مبادرة الخبر اليقين لدحض الشائعات، بحيث يقوم مركز الاتصال 800900 بتلقي كافة الاستفسارات والملاحظات والرد على تساؤلات الجمهور وتصحيح الأخبار المغلوطة أو التي تحتاج إلى توضيح خلال ثماني ساعات كحد أعلى، وشرح المعلومات الصحيحة والحقيقية للمتصل بحيث يكون على دراية كاملة بما يكون قد سمعه أو نقله إليه أحد أو وصله عبر الهاتف الذكي، وإزالة أسباب الشكوى عنده وتوضيح الصورة كاملة له.

رابط الخبر اليقين

زر الذهاب إلى الأعلى