المغردون يسخرون من رئيس قطر للإعلام بعد زيارة طنجة

سنيار: لم يتوقع عبدالرحمن بن حمد الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام أن يكون سخرية للمغردين على وسائل التواصل الاجتماعي بالأمس بعد أن حاول التغريد خارج السرب واختلاق قصة تم نفيها لاحقاً.

البداية كانت مع زيارة الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني للأمير محمد بن سلمان في قصر السلام بجدة، والإعلان بعد اللقاء عن أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بدخول الحجاج القطريين إلى السعودية عبر المنفذ البري لأداء  مناسك الحج من دون التصاريح الإلكترونية، وجاء في الخبر الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية أن ذلك جاء بناء على ما رفعه له نائب خادم الحرمين الشريفين بعد لقائه بالشيخ عبدالله بن علي بن عبدالله بن جاسم آل ثاني ووساطته لهذا الأمر.

هذا الأمر أغضب النظام القطري ما دفع عبدالرحمن بن حمد الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام بنفي دور الوساطة تماما والادعاء بأن زيارة (خاله) الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني إلى السعودية كانت فقط بهدف حل بعض الأمور المتعلقة بممتلكاته الشخصية في حائل، وأضاف بأن السعوديون وجدوها فرصة أن يخرجوا من هذا المأزق، وحولوا الأمر إلى قبول وساطة بحسب قوله.

المفاجأة التي لم يتوقعها (عبدالرحمن بن حمد ) كانت في الخبر الذي نشرته وكالات الأنباء لزيارة (خاله) الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني للمغرب واستقبال الملك سلمان له في مقر إقامته في طنجة، حيث بدأ المغردون بالسخرية من (عبدالرحمن) والتندر حول أراضي حائل التي كانت الكذبة التي أوردها في تغريدته، وما إذا كانت هناك أراضٍ أخرى له في طنجة.

واستقبلت صفحته على تويتر المئات من التغريدات التي سخرت من سطحية الكذبة وسذاجتها، بل وصل الأمر إلى مطالبة عدد من المغردين له بأن يفكر قليلاً ويدرس الكذبة قبل أن ينشرها حتى لا يحصل مالا يحمد عقباه ويراق ماء وجهه أمام المغردين.

ويمكن رؤية حجم إقبال المغردين وسخريتهم من خلال صفحته على تويتر

زر الذهاب إلى الأعلى