دراسة| هاتفك الذكي قد يقلل من قدراتك الدماغية

متابعة-سنيار: يمكن للهاتف الذكي التأثير على إدراك المستخدم ببساطة من خلال وجوده بجواره على طاولة، أو في أي مكان في نفس الغرفة معه، وهذا ما توصلت إليه دراسة نشرت مؤخرا في مجلة جمعية أبحاث المستهلك.

فقد وجد الباحثون أن الهاتف الذكي يمكن أن يجذب انتباه المستخدم حتى عندما يكون الشخص لا يستخدمه أو يفكر بوعي حول هذا الموضوع، وحتى لو كان الهاتف بعيدا عن الأنظار، أو غير مشغل، فإن وجوده وحده يقلل من الذاكرة العاملة للشخص ومن مهاراته، وهذه التأثيرات هي أقوى بالنسبة للأشخاص الذين يعتمدون على هواتفهم الذكية، مثل أولئك الذين يؤمنون بعبارة مثل، “أنا سوف أواجه صعوبة في الحصول على يوم عادي دون هاتفي الخلوي”.

في الدراسة، فحص البروفسور وارد وزملاؤه أداء أكثر من 500 طالب جامعي من خلال اثنين من الاختبارات النفسية المشتركة المختلفة للذاكرة والاهتمام، وفي التجربة الأولى، طلب من بعض المشاركين وضع هواتفهم على الوضع الصامت دون اهتزاز أو تركها في حقائبهم، أو وضعها على مكتبهم،  وطلب من المشاركين الآخرين ترك جميع ممتلكاتهم، بما في ذلك هواتفهم الخلوية، خارج غرفة الاختبار.

في التجربة الثانية، طلب من الطلاب ترك هواتفهم على مكتبهم، في حقيبتهم، أو في القاعة، تماما كما في التجربة الأولى، ولكن طلب من بعض الطلاب أيضا ترك هواتفهم خارجا بغض النظر عن الموقع.

في كلا الاختبارين، كانت إجابات الطلاب الذين تركوا هواتفهم خارج الغرفة أفضل، ووجدوا أيضا التجارب أسهل، رغم أنهم في مقابلات المتابعة،لم ينسبوا هذا الأمر إلى غياب الهاتف الذكي أو وجوده.

وقد لاحظ دانيال أوبنهايمر، أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس، أن الهواتف الذكية يمكن أن تكون مغرية تماما مثل السجائر وغيرها.

وقال: “نحن نعلم أن الهواتف المحمولة مرغوبة جدا، وأن الكثير من الناس مدمنون على هواتفهم، لذلك فإنه ليس من المستغرب أن وجودها في مكان قريب يستنزف الموارد العقلية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى