هل تشهد الإيجارات في دبي مزيداً من الانخفاض؟

من المتوقع حدوث مزيد من الانخفاض في الإيجارات عبر تجمعات التملك الحر في دبي قبل أن تبدأ في الاستقرار في بعض المواقع الأكثر شعبية في وقت لاحق من العام المقبل. بيد أن الإيجارات في المواقع الثانوية ستظل تحت الضغط، وفقا لتوقعات جديدة من شركة كور سافيلز.

وفي الوقت الذي لم يكن لهذه التغييرات في التأجير تأثير يذكر على طلبات التملك الحر في دبي. ولكن ما تمكنت الإيجارات الناعمة من القيام به هو إبطاء الانتعاش في قيم المبيعات.

ويقول ديفيد جودشو، الرئيس التنفيذي لشركة “كور سافيلز” على الرغم من أن العائدات قد تقلصت، فإنها لا تزال أعلى من 7.5 في المائة لمعظم الأحياء السكنية وهي أعلى نسبيا من غيرها من أشكال الاستثمارات في المنطقة”.

وأشار التقرير إلى أن مواقع مثل ديسكفري جاردنز وقرية الجميرا يجب أن تشهد تراكما في ضغوط أسعار الإيجار. ويمكن أن يكون ذلك بسبب زيادة المعروض من العقارات، والمجتمعات السكنية آنفة الذكر؛ هي التي تقدم أفضل قيمة مقابل المال للمستأجرين وبوسائل الراحة الحديثة، بحسب صحيفة غلف نيوز.

ومن بين المواقع الأكثر ارتفاعا تبرز أبراج دبي مارينا و أبراج بحيرات جميرا . ومع جوانب أخرى من الطلب مثل التوقعات الاقتصادية الإيجابية نسبيا، والارتفاع الهامشي في خلق فرص العمل والتكيف مع أسعار النفط الراكدة بنحو 50 دولارا للبرميل، يشعر الخبراء بالتفاؤل بحذر بشأن أسعار البيع في السوق.

وأضاف جودشو: “ما زلنا نشعر بالارتياح حيال نمو خطط المبيعات وخطط الدفع المربحة التي لا تزال تقوض كلاً من أسعار البيع المنخفضة والمتوسطة، فضلاً عن إضافة مخاطر نظامية إلى السوق بشكل عام، وهو أمر قد يتطلب المزيد من التعزيز التنظيمي”.

وكان أداء النصف الأول من العقارات في دبي صحي نسبيا، حيث تمكن من الاستفادة من تحسين شهية المستثمرين في حين كان دعم شراء المستخدم النهائي ثابتا. ولكن هناك مخاوف بشأن العدد الهائل من عمليات الإطلاق الجديدة.

زر الذهاب إلى الأعلى