طلاب في الإمارات يطورون جهازاً يسمح لفاقدي البصر بالقراءة

متابعة-سنيار: طور طلاب من جامعة الإمارات جهازاً صغيراً يمكن حمله في الجيب يهدف إلى مساعدة ضعاف وفاقدي البصر على قراءة ما يريدون وقتما يشاؤون.

وتستخدم برايل آي- وهي شركة ناشئة حاليا في منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار تقنيات التعرف البصري على الحروف (أوكر)، التي تحول الوثائق التي تم التقاطها بواسطة كاميرا رقمية إلى بيانات قابلة للتحرير وقابلة للبحث، وترجمة المواد المكتوبة إلى لغة برايل، وهو نظام الكتابة المستخدم من قبل فاقدي البصر، بحسب أرابيان بيزنس.

وتم تصميم الجهاز بحجم أكبر من الهاتف المحمول القياسي، وتتيح كاميرا الجهاز للمستخدمين التقاط صورة من الوثيقة التي يريدون قراءتها، ومن ثم تحويلها إلى لغة برايل.

ويتكون فريق جامعة الإمارات من الإماراتيين فرج الفرج، 22 عاما، الذي يدرس البيولوجيا البيئية، ومحمد الحمادي، 22 عاما، الذي يدرس الهندسة الكهربائية، وطالب الهندسة الكهربائية محمود عبد المالك، وجينغروما الذي يدرس التمويل والمصارف، وسيفلدن حاتم، طالب الهندسة الكيميائية وعبد الرحمن غزال وهو طالب سلسلة التوريد والتسويق.

وقال الفرج: “لقد طرحنا في البداية فكرة مساعدة صديق ومؤسس مشارك في فريقنا، وهو طالب ضعيف البصر. أردنا مساعدته في دراسته وحياته اليومية، لذلك أنشأنا برايل آي”.

وأضاف “بعد ذلك، فكرنا في جميع الناس ضعاف البصر في جميع أنحاء العالم الذين يمكن أن يستفيدوا من هذا الابتكار، ومن هنا ولد حلم جعل برايل آي أداة لتخفيف معاناة فاقدي البصر. ويهدف هذا الجهاز إلى مساعدة ضعاف البصر في جميع أنحاء العالم ليصبحوا أكثر استقلالية في حياتهم اليومية. ويعني ذلك أنه ليس عليهم الانتظار حتى يتم نشر إصدارات برايل من الكتب حتى يتمكنوا من قراءتها”.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، هناك ما يقدر بنحو 285 مليون شخص يعانون من إعاقات بصرية في جميع أنحاء العالم، منهم 39 مليون فاقدي البصر بالكامل و 246 مليون شخص يعانون من ضعف البصر.

 

زر الذهاب إلى الأعلى