فيديو| مطار غزة الدولي يتحول لمكب نفايات

بعد 19 عاما على افتتاح مطار غزة الدولي، الذي ما لبث أن دمرته إسرائيل بعد عامين من افتتاحه، تحول المطار إلى ساحة رعي للأغنام، وتظهر مشاهد مطار غزة المدمر، تحوله إلى مكب للنفايات أيضا، وسط بقايا مبان كانت رمزا للسيادة الفلسطينية.

وفي أول يوم لافتتاح المطار قال عمر شاهين مدير المعدات الأرضية في مطار غزة آنذاك: “بدأنا برحلة واحدة في الأسبوع وتطورنا إلى 4 رحلات يوميا على الأقل، ويوم السبت بالذات كان لدينا 16 رحلة ذهاب وإياب، السفر للمواطن الفلسطيني كان سهلا، كان يسافر بدون أي مشاكل”.

ومطار غزة كان أول مطار للفلسطينيين، واعتبر إنشاؤه تقدما مهما على طريق إعلان الدولة، لكن مع تسارع أحداث انتفاضة الأقصى أغلقته إسرائيل، ثم عمدت إلى تدميره عام 2001، بحسب سكاي نيوز.

ويوضح مدير الاتصال في مطار غزة عماد الهمص: “بدأ التدمير الكامل للمطار، فصرنا نأخذ ما يمكن من الأجهزة وننقلها خارجه في مخازن، في محاولة للاحتفاظ بما يمكن الاحتفاظ به من أجهزة”.

واليوم تحول المطار إلى مرعى للأغنام، وممرا لهذه العربات، بل مكب نفايات غطت مدرجه بالكامل، فلا سبيل سفر للفلسطينيين في غزة جوا سوى مطارات عواصم عربية قريبة.

وتحدث القائم بأعمال رئيس سلطة الطيران المدني زهير زملط لـ”سكاي نيوز عربية” قائلا: “بوجود المطار، كان الحجاج والمعتمرون بإمكانهم السفر من غزة للسعودية في ساعتين، اليوم يعاني الحجاج الأمرين في طريق المعابر والطريق البري وصولا لمطار القاهرة 72 ساعة”.

يعاود العاملون الثلاثة في المطار سابقا، إلقاء نظرة أخيرة عليه مملوءة بالحسرة، فهنا صالة المغادرة، كانت إحدى بوابات فلسطين إلى العالم، وحلم الفلسطينيين بالحرية.

لكن صار الحلم أطلالا، رغم أنه باق يراودهم كل لحظة يذوقون فيها قسوة الإغلاق الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي، متحكما بحلمهم وترحالهم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى