كليفلاند أبوظبي: ضريبة التبغ الأخيرة جلبت الناس إلينا للمساعدة في الإقلاع عن التدخين

متابعة-سنيار: يسعى عدد متزايد من المدخنين في دولة الإمارات للحصول على مساعدة طبية للتخلص من عادة التدخين، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى ارتفاع تكاليف السجائر، إلى جانب ضغوط من ذويهم والمخاوف الصحية.

وقال خبراء طبيون في مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي يوم الأربعاء إن هناك زيادة في عدد المرضى الذين يراجعون المستشفى للحصول على مساعدة طبية للتوقف عن التدخين.

وفي عام 2017 وحده، سجل ما يقرب من 200 شخص في برنامج الإقلاع عن التدخين في المستشفى، والذي يساعد على دعم الأشخاص الذين قرروا التوقف عن التدخين. ويقدم البرنامج نهجا مخصصا لكل مريض، لتحسين فرص الإقلاع عن السجائر بشكل دائم، وتم تصميم هذا البرنامج في الولايات المتحدة ويديره معهد الرعاية التنفسية والحرجة في المستشفى.

وقال عياد حسن، وهو أخصائي معتمد في مجال علاج التبغ يقود البرنامج، “المزيد من الناس يأتون إلينا بحثا عن المساعدة للإقلاع عن التدخين، لأن الوعي يتزايد حول المخاطر الصحية طويلة الأمد للتدخين وأثره على المجتمع الأوسع”.

وأشار حسن إلى أن التدخين ليس واحدا من الأسباب الرئيسية التي يمكن الوقاية منها للسرطان فحسب، بل يزيد من احتمال الإصابة بأزمات قلبية وخطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري.

وقال المرضى الذين راجعوا العيادة للحصول على مساعدة، إن الضغوط من أفراد الأسرة والمخاوف الصحية والتكاليف المتزايدة تدفعهم للحصول على التوجيه من الخبراء، للتوقف عن التدخين.

وقالت كليفلاند كلينيك فى بيان له “إن ادخال ضريبة جديدة على السجائر في أكتوبر الماضي، الأمر الذي أدى إلى مضاعفة سعر علبة السجائر، قد ساهم في زيادة عدد الأشخاص الذين يسعون إلى الإقلاع عن طريق برنامج وقف التدخين”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى