ماذا يعني رمز 3G وغيره من الرموز التي نراها في هواتفنا الذكية؟

بالتأكيد لاحظ الكثير منا الرموز والحروف التي تظهر في أعلى شاشات الهواتف النقالة إلى جانب مؤشر الشبكة، هذه الرمزو التي عادة ما تتغير بحسب المكان الذي نتواجد فيه من H الى E أو إلى 3G و +H و4G و+4G وغيرها، هذه الرموز تحدد سرعة تدفق الإنترنت وتحميل الصفحات وإرسال الصور والوثائق وكذلك نوعية الاتصالات الصوتية التي نقوم بها، فماذا تعني هذه الرموز ولماذا تتغير من وقت لأخر؟

الاستعمال الجيد لأي هاتف محمول يرتبط بالدرجة الأولي بنوعية الشبكة يعمل بها ومنطقيا نقوم باختيار المتعاملين على أساس الخدمة التي يقترحها وقوة شبكته. فرمز 3G أو4G يترجم جودة الشبكة فعلى ماذا تدل هذه الرموز؟

– الرمز G أو GPRS “خدمة حزمة الراديو العامة” وهو أقدم هذه الرموز ويعني بأنك تتصل بأقدم تقنيات الاتصال وأضعفها وهي تقنية الجيل الأول الذي بدأ في التسعينيات من القرن الماضي.
تتراوح سرعة هذه التقنية ما بين 56 الى 144 Kbps. وهي التقنية التي تعتمد على الـ GPRS التي تستخدم شبكات GSM، بحسب يورو نيوز.

– الرمز E اختصار لكلمة EDGE، ويشير إلى تقنيات الجيل الثاني من الشبكات وهي بالتأكيد أسرع قليلا من الرمز G وتصل سرعة نقل البيانات من خلالها إلى 348 Kbps. هذه الخدمة تقتصر على إجراء المكالمات وإرسال واستقبال الرسائل القصيرة والرسائل الإلكترونية الخالية من الصور.

– الرمز 3G أو UMTS المختصر لـ”نظام الاتصالات المتنقلة العالمي” يشير إلى أنك متصل وفق تقنيات الجيل الثالث التي تصل سرعتها إلى 6 Mbps. المتعاملون لطالما شرحوا لنا مزايا هذه الشبكة التي تسمح على العموم باستخدام الهاتف الذكي في كل مكان.

– الرمز +3G أو H المختصر لـ “سرعة النفاذ للحزم” أعلى جودة من سابقه لأنه يسمح بالوصل إلى سرعة تدفق تبلغ 14 Mbps . هذا الرمز يسمح كذلك بقراءة أشرطة الفيديو بصفة حسنة.

– الرمز +H أو DC ” للوصول السريع والمدعم للبيانات”هو أسرع من H وتصل سرعته إلى 42 Mbps. نستطيع تحت هذا الرمز أن نرسل ونستقبل بيانات ضخمة من دون عناء.

– الرمز 4G أو LTE “تطور طويل الأمد” من بين أسرع هذه التقنيات لأنها تصل إلى سرعة 150 Mbps ويشير الى أنك تتصل وفق تقنية الجيل الرابع. يكون التدفق في بعض الأحيان أفضل من بعض مزودي الإنترنت، في ظروف معينة بشكل واضح.

– +4G أو LTE-A “تطور طويل الأمد متقدم”، تصل سرعة التدفق تحت هذا الرمز إلى 1 جيجابايت في الثانية وهذا ما يسهل على سبيل المثال مشاهدة أفلام ذات جودة عالية بنظام 1080p.

– 5G “الجيل الخامس للأنظمة اللاسلكية”، هذه الشبكة غير متوفرة في الوقت الحالي فهي لا تزال في مرحلة الاختبار في العديد من المختبرات، ومن المتوقع أن يتم تثبيتها في أوروبا بحلول العام 2020.

زر الذهاب إلى الأعلى