ما عقوبة الكذب بالسيرة الذاتية في الإمارات؟

يمكن للأشخاص الذين يضمنون معلومات كاذبة في سيرتهم الذاتية خلال البحث عن عمل في الإمارات أن يواجهوا عقوبة تصل إلى السجن لمدة ثلاث سنوات، وفقاً لما ذكره أحد كبار المحامين في البلاد.

وقال المحامي حسن الحايس، إنه ليس فقط من غير الأخلاقي أن يقوم الناس بتزييف سيرهم الذاتية، ولكنهم أيضاً يواجهون مخاطر جدية واحتمال المثول أمام المحاكم الجنائية التي قد تقضي بترحيلهم.

وكان الحايس يتحدث تعقيباً على مقالة نشرتها صحيفة ذا ناشيونال، والتي كشفت أن بعض أرباب العمل باتوا يلجؤون إلى محققين خاصين لفحص خلفية الباحثين عن عمل.

وقالت بعض الشركات إن المبالغة في المهارات في السير الذاتية أمر شائع، لكن تزوير المعلومات بشكل كامل من شأنه أن يؤدي إلى سحب العرض لأن المرشح قد أظهر أنه غير جدير بالثقة.

وأضاف الحايس “إنه أمر غير قانوني على الإطلاق، وإذا تمت محاكمتك، فستواجه السجن والغرامة والترحيل”.

وأوضح السيد الحايس أنه إذا كان الباحث عن عمل يدعي امتلاك درجة جامعية، في حين كان لا يمتلكها، يتم تصنيف ذلك على أنه حالة واضحة من الاحتيال – وهو أمر يمكن أن تكون له عواقب وخيمة.

وأضاف “سيُنظر إلى هذه الحالة على أنها حالة احتيال واضحة بموجب المادة 399 من قانون دولة الإمارات، وقد يواجه صاحبها عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، وبعد ذلك، بالطبع سيتم ترحيله أيضاً.

 

زر الذهاب إلى الأعلى