أطباء في الإمارات يحذرون من مرض شائع في العين خلال الصيف

حث الأطباء في الإمارات السكان على اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند قضاء بعض الوقت في الخارج، خاصة خلال العواصف الرملية، محذرين من أن ضوء الشمس القاسي والرمال والغبار تسبب زيادة في أمراض العين.

الدكتور بريان أرمسترونغ، طبيب العيون في كليفلاند كلينك أبوظبي قال لصحيفة خليج تايمز “خلال أشهر الصيف، هناك المزيد من التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وعلى الرغم من تواجد الرمال والغبار على مدار السنة في الإمارات، إلا أن الحرارة تسبب تهيج والتهاب سطح العين”.

وأشار  الدكتور أرمسترونغ إلى أن الحرارة والرمال والأتربة الشمسية تؤدي إلى تشكيل النسيج الندبي ـ على باطن العين ـ وتكون هذه الحالة أشد خلال أشهر الصيف.

وأضاف “لا نعرف مدى انتشار المرض في دولة الإمارات، لكننا نعرف أن كل شخص في البلاد لديه درجة عالية من التعرض للأشعة فوق البنفسجية وزيادة التعرض للغبار والحرارة”.

وأوضح أرمسترونغ أن هذه الحالة تتميز بنمو غير طبيعي في الغشاء المخاطي (النسيج) على مقدمة مقلة العين، مما يسبب تهيج واحمرار وتمزيق فيها. وإذا تركت دون علاج، يمكن أن تحجب هذه الحالة رؤية المريض من خلال الورم فوق بؤبؤ العين أو التسبب في تغيير تركيز العين.

وحث الدكتور أرمسترونغ السكان على البحث عن علامات الإنذار الشائعة لهذا المرض، والتي تشمل جفاف وتهيج وحرقة في العين.

وقال الدكتور سكوت سميث، رئيس مجلس إدارة معهد العيون في كليفلاند كلينك أبوظبي، إن معهد العيون يستقبل حوالي 35000 مريض في السنة، ويواجه نصف المرضى مشاكل في عيونهم بسبب الغبار والحرارة.

وأضاف: “يعاني نصف المرضى تقريباً من أعراض جفاف العين والتهيج المرتبط بهذه العوامل البيئية”.

وأشار الدكتور سميث إلى أن التأثيرات على العين من البيئة، يمكن أن تخلق خطر تهيج على سطح العين وتشكل في نهاية المطاف تعتيم القرنية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى