مجموعة على الإنترنت تساعد النساء على الاندماج في المجتمع بالإمارات

بعد ثلاث سنوات من الشعور بالوحدة بعد الانتقال إلى بلد جديد، لم تكن تعرف  فيه أحداً، وجدت حنان وهبة طريقة للتأكد من أن أية امرأة أخرى لن تمر بهذه التجربة.

في عام 2010، انتقلت الأم الفلسطينية إلى أبو ظبي حيث كافحت للقاء أشخاص جدد، أو العثور على نصيحة حول أفضل الأطباء والمدارس والأنشطة لإدخال أطفالها فيها. حيث تقول “إن الانتقال إلى مكان جديد ومحاولة التعامل مع المجتمع المحيط لم يكن سهلاً علينا كعائلة. لقد كان من الصعب الاختلاط والتعرف على أصدقاء جدد وجيران جدد”.

وأرادت وهبة، البالغة من العمر 35 سنة، التواصل مع مجتمعها المحلي، وفي نفس الوقت توفير منبر للنساء لتبادل المعرفة ليصبحن أعضاء فاعلين في المجتمع.

بعد ثلاث سنوات من وصولها إلى الإمارات، أنشأت مجموعة منتدى سيدات أبو ظبي على Facebook، وكان هدف المجموعة التواصل مع أمهات أو مغتربات أخريات، ومشاركة نصائح مفيدة، والانخراط في الأنشطة الاجتماعية والمشاركة في ورش عمل التوعية المختلفة، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقالت السيدة وهبة: “بعد ثلاث سنوات من وصولي إلى الإمارات، قررت إنشاء مجموعة على فيسبوك تساعدني على التواصل مع نساء وأمهات أخريات لمشاركة النصائح وربما تكوين صداقات، لقد فوجئت بعدد النساء اللواتي طلبن الانضمام إلى المجموعة وفي أقل من عام وصلنا إلى 10000 عضو”.

وأضافت “بدأنا بطرح الأسئلة حول مكان العثور على أفضل متجر للستائر أو ما هي أفضل مدرسة في المنطقة، ثم قررنا الترتيب للتجمع للتعرف على بعضنا البعض بشكل شخصي. وكانت هذه هي بداية تكوين صداقات جديدة”.

بعد الاجتماع مع بعض أعضاء المجموعة وتلقي اقتراحاتهم حول كيفية الاستفادة بشكل أكبر من المجموعة، بدأت السيدة وهبة، في تنظيم مبادرات مجتمعية وحملات توعية وحملات تطوعية ومعارض وأنشطة أخرى.

وتقول عن ذلك “نرتب الكثير من المبادرات، مثل محاضرات التوعية بالسرطان والتوعية الطبية بالتعاون مع العديد من مؤسسات الرعاية الصحية، ومعارض الكتب والحرف، ونساعد الأسر المحتاجة من خلال تزويدهم بالملابس والمواد الغذائية، وزيارة مراكز الاحتياجات الخاصة، والمشاركة في الأنشطة الثقافية و أكثر من ذلك بكثير”.

لزيارة الصفحة والتعرف على نشاطاتها: https://www.facebook.com/ADLFP/

 

زر الذهاب إلى الأعلى