هل يتم تحويل النفايات البلاستيكية إلى ملابس في الإمارات؟

تعتبر الإمارات من بين أعلى المستهلكين للبلاستيك للاستخدام الفردي، ووفقاً للتقديرات يستخدم مقيم واحد في دولة الإمارات حوالي 450 زجاجة مياه بلاستيكية سنوياً، وأقل من 10% من إجمالي النفايات البلاستيكية في البلاد يتم إعادة تدويرها في الوقت الحالي.

ووجد رجل الأعمال البريطاني كريس باربر طريقة جديدة للمساعدة في معالجة هذه المسألة مع شركة DGrade لتصنيع المواد الإيكولوجية التي تحول زجاجات البلاستيك إلى ملابس.

تبدأ العملية بجمع الزجاجات البلاستيكية من الشركات المحلية ثم عمليات الغسل والتقشير وصهر البلاستيك لإنتاج ألياف قصيرة، ثم يتم نسج المادة إلى خيوط معاد تصنيعها – تماماً مثل النسيج التقليدي – لصنع ملابس صديقة للبيئة.

وتستخدم هذه التقنية طاقة أقل بنسبة 50% تقريبًا من تصنيع البوليستر من نقطة الصفر وتطلق انبعاثات كربون أقل بنسبة 55% بحسب موقع يورو نيوز.

وتجري عمليات DGrade الصناعية حاليًا في آسيا، لكن الخطة تقرب سلسلة التوريد من السوق المحلي.

يقول باربر: “نعمل على افتتاح أول مصنع لنا في دبي. سنقوم بعملية تحويل عبوات الزجاج البلاستيكية إلى خيوط للغزل”.

ويضيف باربر: “المصنع نفسه سيحل الأزمة التي نعيشها في المنطقة، لأننا نستطيع أن نحصل على أكبر قدر ممكن من البلاستيك. يمكننا أيضًا إنشاء فرص عمل ويمكننا وضع الإمارات على الخريطة كمبتكرين لهذه التكنولوجيا”.

لتلبية متطلبات الشركة الشهرية بحوالي 1200 طن من البلاستيك، تعمل مع شركاء محليين مثل شركة إدارة النفايات التي تتخذ من الشارقة مقراً لها، والتي تتعامل مع أكثر من 2 مليون طن من أنواع النفايات المختلفة كل عام.

وعلى أمل أن تتفوق إعادة التدوير في دولة الإمارات يومًا ما البلاستيك المهدور، يعتقد المدير التنفيذي لشركة DGrade أن تعليم اللاعبين التجاريين في السوق هو خطوة في الاتجاه الصحيح.

وفي محاولة لمساعدة المقيمين في الإمارات على المساهمة مباشرة في عمليات إعادة التدوير وتقليل استهلاكهم من البلاستيك، يقود باربر أيضاً حملة تسمى Simply Bottles، مما يساعد الشركات والمدارس على إنشاء مراكز إعادة التدوير الخاصة بها وإعادة استخدام الزجاجات بشكل أكثر فعالية.

زر الذهاب إلى الأعلى