هل يجب أن يخضع جميع الوافدين الجدد لفحص قيادة في الإمارات؟

دعا خبراء في دولة الإمارات جميع المقيمين الجدد إلى إجراء اختبار لقيادة السيارات قبل أن يبدأوا بالقيادة على طرق البلاد.

ومن شأن هذا الاحتمال أن يدفع البعض للشعور بالقلق بشأن ما إذا كانوا الآن سائقين أفضل من الوقت الذي خضعوا فيه لاختبار القيادة في بلدهم الأم. وهل يمكنهم التعامل مع خصوصيات قوانين المرور في الإمارات؟

ويتعين على المتدربين في أبوظبي حاليا أن يأخذوا ما بين 10 و 30 ساعة من الدروس بينما يأخذ السائقون في دبي 20 درسًا. وهناك اختلافات في الاختبارات بين كل من الإمارات السبع، لكن المسؤولين قالوا إنهم يدرسون تطبيق اختبار موحد في عُموم الإمارات، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقد أثيرت مخاوف من أن ظروف القيادة في الإمارات بعيدة كل البعد عن تلك الموجودة في الدول الأخرى حول العالم.

ويقول ديفيد جرير، الرئيس التنفيذي في “سيركو ميدل إيست” التي تدير “مترو دبي” في الحدث السنوي لسلامة الطرق في “ساركو الشرق الأوسط” في “غنتوت”  يوم أمس “هذه منطقة غير مألوفة لكثير من الناس والبيئة التي نعيشها هنا مختلفة إلى حد كبير”.

وإذا كنت قد انتقلت إلى دبي وتحمل رخصة قيادة من بلدك، فيمكنك ببساطة نقل الترخيص الخاص بك، طالما كانت صادرة من إحدى الدول التالية:


وفي أبوظبي يمكن لحاملي رخص القيادة من البلدان التالية نقلها ببساطة: المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، فرنسا، اليابان، ألمانيا، إيطاليا، بلجيكا، سويسرا، اليونان، إسبانيا، السويد، هولندا وأيرلندا والنرويج وتركيا وكندا وبولندا وكوريا الجنوبية وجنوب أفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا ورومانيا وسنغافورة وهونغ كونغ وإستونيا ودول مجلس التعاون الخليجي.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى