الصور الفائزة في مسابقة “مصور الطبيعة لعام 2018”

متابعة-سنيار: أُعلن عن أبرز المشاركات المقدمة إلى مسابقة “مصور الطبيعة لعام 2018″، والتي تظهر الطبيعة في أبهى صورها.

وقد استقبلت نسخة هذه السنة من مسابقة مصور الطبيعة لعام 2018، 10000 مشاركة من أشخاص في أكثر من 50 دولة.

وكانت الجائزة الكبرى في المسابقة من نصيب المصور الفرنسي باستيان ريو لصورته السحرية لدعسوقة وهي تقلع من نبات، وقال كيث ويلسون، رئيس لجنة التحكيم، إن الصورة الفائزة كانت مزيجا جميلا من التوقيت والضوء.

وأوضح: “تثبت هذه الصورة أنه ليس عليك دائمًا السفر إلى وجهات بعيدة وغريبة لتقديم صورة رائعة، ويكفي أن تكون لديك فكرة ورؤية تجاه تصوير الطبيعة، لتتمكن من إنشاء الصورة المثالية بجوار منزلك”.

بالإضافة إلى تسمية الفائزين بشكل عام، اختار حكام المسابقة أيضًا أفضل مشاركة في كل فئة من المسابقة.

وكانت هناك عشر فئات بشكل عام، تشمل الطيور والثدييات والحيوانات الأخرى، والمناظر الطبيعية، والأسود والأبيض، والنباتات.

كما تضمنت المسابقة فئة للشباب، والتي تسلط الضوء على الصور التي التقطها المصورون الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 17 سنة، وفازت بها كارلا ريفاس، من أسبانيا، والتي التقطت صورة مذهلة لثعلب قطبي في ضوء المساء.

وتضمنت المشاركات الفائزة الأخرى صورة جميلة للتفاصيل الداخلية لزهرة قصب السكر، التي التقطها بارت سيبيلنك من هولندا، ولقطة سريعة من ثلاثة طيور تجمعوا معا، والتي قدمها المصور المجري بونس ماتي.

كما كانت هناك جائزة خاصة للمصور البريطاني نيل ألدريدج، الذي حصل على جائزة “فريد هازلهوف” بسلسلة من الصور التي تثير التفكير والتي قدمت نظرة فريدة على العلاقة بين الثعالب والمجتمع الإنجليزي.

وهناك صورة أخرى مؤثرة جدا سلطت الضوء على التوازن الدقيق بين البشر والحيوانات، والتي فازت في فئتي “الرجل والطبيعة”، وقد التقطها المصور الفوتوغرافي البريطاني آرون جيكوسكي، وتظهر قردة أرغمت على ارتداء البكيني.

في حين التقطت صورة أخرى فائزة في هذه الفئة من قبل المصور الإسباني مورسيا ريكينا فرانسيسكو خافيير، وهي تظهر فرس البحر محاطًا بالقمامة التي ألقيت في المحيط.

سيتم فتح باب المشاركة في مسابقة NPOTY للعام المقبل في مارس 2019 مع الإعلان عن الفائزين في مهرجان صور الطبيعة في نوفمبر 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى