ما أهمية الصين للأعمال في الإمارات؟

أفادت دراسة جديدة أن ثمانية من أصل عشرة من أصحاب الشركات في الإمارات يعتقدون أن الصين ستكون من بين أهم أسواق التصدير في المستقبل.

وقال تقرير HSBC إن ما يقرب من نصف الشركات الإماراتية التي تقوم بالفعل بأعمال تجارية مع الصين تخطط لزيادة المبيعات هناك خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة.

وأضاف أن 10 في المئة أخرى من الشركات الإماراتية التي لم تدخل السوق الصينية ستعطي الأولوية للتوسع في هذه السوق في المستقبل، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وقال عبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي لـ HSBC الإمارات: “من الواضح أن الصين تمثل احتمالاً مثيراً للتوسع لأي نشاط تجاري في وضع النمو، وتظهر الدراسة الاستقصائية أن الشركات في الإمارات تتوقع فرصاً للتوسع في الصين مع تطور الاقتصاد ونضوجه”.

وأضاف: “إن الروابط بين الصين والإمارات تساعد في تشكيل بعض أكثر الفرص الاقتصادية إثارة في العالم. وخبرة HSBC وتراثه الطويل في هذه الأسواق تمكننا من ربط الشركات من جميع الأحجام على طرفي ممر الأعمال بين الإمارات والصين”.

وبلغ إجمالي التجارة بين الإمارات العربية المتحدة والصين 53 مليار دولار في عام 2017، بزيادة نسبتها 14.7 في المائة عن العام السابق، واستناداً إلى نتائج الدراسة الاستقصائية، ومع تعزيز العلاقات الثنائية من خلال زيارة الرئيس شي جين بينغ إلى الإمارات في وقت سابق من هذا العام، زاد النمو في التجارة بين الإمارات والصين كما هو متوقع.

كما أشار المسح إلى أن الشركات الإماراتية تدرك الحاجة إلى رؤية متخصصة عند دخول السوق الصينية، حيث تخطط 36% منها للاستثمار في شركات دراسة السوق لتسهيل التوسع في الصين.

كما أشارت الشركات الإماراتية إلى أنها أدركت أهمية منصات البيع المباشر والتجارة الإلكترونية في الوصول إلى العملاء الصينيين، حيث اعتبرت 53%  شركة أنها استراتيجية للوصول إلى السوق مقابل 46 بالمائة من المستجيبين العالميين.

وجد الاستطلاع أن إنشاء سلسلة إمدادات موثوقة يعتبر عاملاً محورياً لنمو المبيعات في الصين، وكذلك القدرة على الاستجابة للتحولات في سلوك المستهلك بسبب التجارة الإلكترونية التي حققت مبيعات تزيد عن 1 تريليون دولار في عام 2017.

زر الذهاب إلى الأعلى