إنتل تمول أبحاثاً للأمن السيبراني في جامعة نيويورك أبوظبي

قدمت شركة إنتل الأمريكية العملاقة للتقنية منحة من جامعة نيويورك في أبوظبي مدتها ثلاث سنوات بقيمة 300 ألف دولار للمساعدة في البحث عن طرق جديدة للاختبار الآمن لرقائق الكمبيوتر وتكوينها من قبل شركات أخرى، حسبما أعلن يوم الأحد.

ويسمح هذا البحث، الذي يجريه عميد الهندسة المساعد، أوزجور سينان أوغلو في جامعة نيويورك أبوظبي لشركات التكنولوجيا بالتشويش على البيانات الأمنية الحساسة – مثل الرقم التسلسلي للرقاقات – باستخدام مفتاح سري تم تحميله مسبقًا على الشريحة.

بعد إخفاؤها، يمكن لشركة خارجية اختبار كل شريحة وتهيئتها قبل أن يتم بيعها، ولكن بدون الوصول إلى بيانات الأمان المهمة في الشريحة.

ومع نتائج هذا البحث، سوف يكون مصممو الأجهزة قادرين على ضمان أن تكون الشرائح التي ينتجونها غير قابلة للهندسة العكسية من قبل المهاجمين. كما سيظهر البحث الجدوى التجارية للعملية من خلال تقييم تقنيات التشويش المنخفضة التكلفة وتكاملها عبر سلسلة توريد الشرائح الإلكترونية، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وقال سينان أوغلو: “إن تطوير عملية التشويش هذه يمثل طفرة أساسية في إنتاج شريحة الكمبيوتر”. “إن فريق التصميم التابع لـ NYUAD للتميز فخور للغاية بالاعتراف بهذا المشروع”.

وأضاف أوغلو “هذا الدعم من إنتل هو إشارة على إمكانية هذا التقدم في الأمن السيبراني وتأثيره على سلسلة التوريد للرقائق الإلكترونية، ويبرهن التمويل على العمل الذي يقوم به فريقنا، والأبحاث الأساسية التي تحدث في جامعة نيويورك أبو ظبي”.

Exit mobile version