فيديو| برنامج تعليمي أوروبي يشمل أطفال اللاجئين السوريين ذوي الاحتياجات الخاصة

منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011، أكثر من خمسة ملايين وستمائة ألف سوري، نصفهم أطفال فروا من بلادهم خوفاً على ارواحهم. فلجأوا الى البلدان المجاورة. الأردن هو ثالث بلد بعد تركيا ولبنان لجهة عدد اللاجئين السوريين اليه. لقد استقبل ستمائة وسبعين ألف شخص منهم. ويفتقد سبعمئة وثلاثون ألف طفل من أطفالهم للتعليم المدرسي.

غالبية اللاجئين السوريين يعيشون في القرى والمدن. والمَفرق هي إحدى المحافظات الثلاث التي سجلت عدداً كبيراً من هؤلاء اللاجئين. فكان على المدارس المحلية رعاية أطفالهم ودمجهم في صفوفها، من ضمنهم أطفال ذوو احتياجات خاصة، بحسب موقع يورو نيوز.

عبد الرحمن عمره ثمانية أعوام. يعاني من شلل دماغي ما جعله غير قادر على السير. إنها السنة الأولى له في المدرسة وأكثر ما يحبه في المدرسة هو “درس العلوم. العلوم جيدة. وأحب أي شيء يتعلق بها” كما يقول.

في مدرسة قرية الحمراء، عبد الرحمن يُعامَلُ كأي ولد آخر، لكن لديه احتياجات الخاصة. المدرسة هي جزء من برنامج تعليمي شامل وضعته منظمة ميرسي كوربس العالمية ويموله الاتحاد الأوروبي. عبد الرحمن ظل سنتين بلا مدرسة لأن المدارس لم تكن مجهزةً لاستقباله.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى