كيف سيعزز تبادل العملات بين الإمارات والصين على التجارة؟

قال البنك المركزي الإماراتي يوم الأربعاء إن تبادل العملة بين الصين والإمارات يسير على ما يرام وأن المعاملات بين البلدين ارتفعت بنسبة 13 في المائة على أساس سنوي.

وقال مبارك راشد المنصوري محافظ البنك المركزي الإماراتي خلال حديثه للصحفيين في أبوظبي يوم الأربعاء “الأمر يسير على ما يرام ويمكننا فعل المزيد.”

كما يخطط المصرف المركزي لدولة الإمارات لعقد ورش عمل بين أصحاب المصلحة من الجانبين لأغراض التوعية.

وفي بيان يوم الثلاثاء، قال البنك المركزي الإماراتي إنه أبرم معاملات بقيمة 7.01 مليار دولار (44.57 مليار يوان صيني، 25.74 مليار درهم) من يناير حتى نوفمبر 2018 من خلال مركز Renminbi Clearing Centre في الإمارات، حيث تم إطلاق المركز في مايو 2017 لتعزيز التجارة بين البلدين.

وجاء في بيان أن “Renminbi Clearing Centre أصبح ذو أهمية متزايدة مع قيام حكومة الإمارات والحكومة الصينية بتعميق تعاونهما لتعزيز إقامة شراكات تجارية واستثمارية مستدامة”.

وتعمل الإمارات والصين بشكل وثيق في مختلف القطاعات بما في ذلك الطاقة والشحن والخدمات المصرفية، من بين أمور أخرى، بحسب غلف نيوز.

وافتتحت شركة كوسكو للشحن البحري الصينية محطة حاويات في ميناء خليفة هذا الأسبوع باستثمار قدره 1.1 مليار درهم. الشركات الصينية تستثمر أيضا بطريقة كبيرة في كيزاد.

كما وقعت دولة الإمارات اتفاقية تبادل العملات مع الهند الأسبوع الماضي خلال زيارة وزير الشؤون الخارجية سوشما سواراج إلى أبو ظبي لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وحول صفقة تبادل العملة بين الهند وإمارات  قال المنصوري إن توقعاتهم مشابهة لتلك التي تم التوصل إليها في صفقة الصين.

وأضاف “إنهما دولتان مهمتان، وبمجرد إنشاء الآلية، فإنها ستسهل المزيد من التجارة مع الإمارات إلى المنطقة بأسرها”.

وتبلغ قيمة صفقة تبادل العملات مع الهند مبلغ 2 مليار درهم أو 35 مليار روبية، وفقاً للسفارة الهندية.

ومن المتوقع أن يقلل الاتفاق من الاعتماد على العملات الصعبة مثل الدولار الأمريكي بينما يعطي العملات المحلية للبلدين دفعة قوية.

زر الذهاب إلى الأعلى