لماذا ستبقى بريطانيا جذابة للمستثمرين من الإمارات بعد البريكست؟

قالت شركة سافيلز إن سوق العقارات في المملكة المتحدة ينبغي أن يبقى جذاباً للمستثمرين العقاريين في الخليج على الرغم من حالة عدم اليقين المحيط بالبريكست.

وعلى الرغم من نموها بنسبة 2.7 في المائة فقط عام 2018 مع تباطؤ المخاوف بشأن خروج بريطانيا من السوق، فقد ارتفعت القيمة الإجمالية لأسهم المساكن في المملكة المتحدة بمقدار 190 مليار جنيه لتصل إلى 7.29 تريليون جنيه إسترليني، وفقاً لتحليل جديد من شركة الاستشارات العقارية.

وقال ستيفن مورجان، الرئيس التنفيذي لشركة سافيلز في الشرق الأوسط: “بالنسبة لأولئك الذين يمتلكون الأموال المرتبطة بالدولار، هناك فرصة للنظر إلى المملكة المتحدة كمكان للاستثمار في العقارات”.

وأضاف: “على الرغم من بعض عدم اليقين المحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لا تزال هناك قيمة في السوق البريطانية بالنسبة للمستثمرين المقيمين في الشرق الأوسط. فقد تم استثمار الأموال التقليدية من هذه المنطقة في مناطق لندن المهمة على مستوى العالم ولا يزال استثماراً جيداً على المدى الطويل”.

ومع بقاء أكثر من شهرين بقليل حتى موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس، أصبحت بريطانيا المنقسمة  في حالة من عدم اليقين، والعالم يتحدث عن ما سيحدث بعد ذلك، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وقالت “سافيلز” إنه بعد الرياح المعاكسة لعقد من الزمان، جاءت المكاسب من الأسواق الإقليمية، حيث سجل المخزون السكني في لندن انخفاضاً بنسبة 1.5 في المائة، وهو الأول منذ عام 2009، في مواجهة القدرة على تحمل التكاليف الممدودة وعدم اليقين الاقتصادي الأوسع”.

وعلى الرغم من تباطؤ النمو في لندن، إلا أنه لا يزال يمثل ربع قيمة المساكن في المملكة المتحدة، مقارنة بالخُمس قبل عقد من الزمن. وتبلغ قيمة المساكن في لندن 1.77 تريليون جنيه إسترليني، أي أكثر من أربعة أضعاف القيمة المجمعة لكل من برمنجهام ومانشستر وإدنبره وجلاسكو وكارديف وبريستول وليفربول وشيفيلد وجميع المدن التي شهدت معدلات نمو أعلى من رأس المال في عام 2018.

وقالت سافيلس الشهر الماضي إن من المتوقع أن تبلغ استثمارات الشرق الأوسط في لندن 1.38 مليار جنيه إسترليني (1.75 مليار دولار) في 2018 بزيادة 30 في المئة عن نشاط العام الماضي.

وفي جميع أنحاء المملكة المتحدة ككل، أضاف ارتفاع الأسعار 138 مليار جنيه إسترليني، أي ما يعادل نمو 4800 جنيه إسترليني لكل مسكن، حسبما قالت سافيلز.

 

Exit mobile version