طلاب في أبوظبي يبتكرون جهازاً يحمي من التورم الناتج عن الكسور

صمم فريق من ثلاثة طلاب إماراتيين نظامًا آليًا يمكن زراعته للمرضى الذين يعانون من كسور العظام لمنع تورم المفاصل وتهيج الجلد.

وعرض طلاب الصف الثاني عشر من المدرسة الثانوية للتكنولوجيا التطبيقية في أبو ظبي: عبد العزيز الزرعوني، 18 عاماً وفارس المزروعي وعمر البادي، وجميعهم يبلغون من العمر 17 عامًا، مشروعهم في معرض الابتكار الأخير خلال أسبوع التعليم الفني في أبوظبي .

وتوصل الطلاب الإماراتيون إلى فكرة إنشاء نظام يمكن أن يحمي الجسم من التورم إذا أصيب شخص ما بكسر، بعد أن عانى صديقهم من تورم شديد بعد كسر بسيط.

وقال الزرعوني لصحيفة خليج تايمز “صديقنا تعرض لكسر في ذراعه الأيسر بعد سقوطه على الأرض أثناء لعب كرة القدم. وظلت يده بأكملها منتفخة لعدة أيام أثناء تلقيه العلاج وكان يعاني من الكثير من الألم. لذلك، قررنا التفكير في شيء يمكن أن يساعد في منع البكتيريا من دخول جسم المريض لمنع التورم”.

وأوضح الزرعوني أن الابتكار الخاص بهم يمنع التورم وتهيج الجلد من خلال استخدام أجهزة الاستشعار وشرائط الضوء فوق البنفسجي وتقنيات التهوية البسيطة.

وأضاف: “إن النظام، الذي يرتبط أيضًا بتطبيق على الهاتف المحمول، يكتشف الالتهابات البكتيرية والتورم في مراحله المبكرة ويمكن أن ينبه الطبيب إلى المتابعة والعلاج السريع، مما يمنعه من الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم”.

وأوضح الطلاب أن الجهاز الأوتوماتيكي يتكون من قاعدة مرنة تحتوي على بطارية وشريحة صغيرة ويمكن وضعه على أي جزء من جسم الإنسان ويساعد على تقويم العظام.

ومن خلال ضوء الأشعة فوق البنفسجية، يقوم النظام بتقليل الرطوبة في الجزء المصاب من الجسم وإدخال الهواء النقي إلى الأجزاء المعقمة حيث تقوم المستشعرات بقياس الضغط واكتشاف أي تورمات محتملة.

وقد تم اختبار الجهاز، الذي استغرق أربعة أسابيع ليتم تجميعه، بالفعل على أكثر من مريض، وفقًا للطلاب.

زر الذهاب إلى الأعلى