فيلاديلفيا تحظر المخازن غير النقدية وتعتبرها “تمييزا”

متابعة-سنيار: في 27 فبراير، وقع عمدة فيلادلفيا، جيم كيني، قانونًا يفرض على المخازن قبول النقود.

يمثل مشروع القانون، الذي يبدأ سريانه في الأول من تموز (يوليو)، أول مبادرة تقوم بها مدينة أمريكية كبرى لتقنين متطلبات معظم الشركات لقبول الأموال، وهي تسعى إلى مواجهة الانتقال إلى المتاجر غير النقدية، التي وصفها النقاد بأنها غزو للخصوصية وشكل من أشكال التمييز ضد الفقراء وغير المتعاونين.

وقال وليام جرينلي عضو مجلس مدينة فيلادلفيا الذي قدم مشروع القانون لصحيفة وول ستريت جورنال: “معظم الناس الذين ليس لديهم ائتمان يميلون إلى أن يكونوا أقل دخلا أوأقلية، أو مهاجرين، ورغم أن ذلك لم يكن مقصودًا، إلا أنه يبدو شكلا من أشكال التمييز”.

وقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أن حكومات نيو جيرسي ونيويورك وسان فرانسيسكو وشيكاغو وواشنطن تناقش مشاريع قوانين مماثلة.

إن تحرك الشركات بعيداً عن النقود، ومنها سلسلة قهوة بلو بوتل الراقية، التي تخوض التجربة ابتداءً من هذا الشهر، هو في صالح شركات بطاقات الائتمان المتعطشة للبيانات، وقد ذهبت فيزا، على حد تعبير المتحدث باسم آندي جيرل إلى وكالة أسوشيتد برس، رسميا إلى إعلان الحرب على النقد” في عام 2017.

إن وجود خيار الدفع نقداً يسمح للناس بإنفاق أموالهم بالطريقة التي يريدونها، دون خوف حقيقي من استخدام مشترياتهم ضدهم بطريقة لا يمكن التنبؤ بها في الوقت الحالي.

وقال المتحدث باسم رئيس بلدية كيني لصحيفة وول ستريت جورنال إن 26 في المائة من سكان فيلادلفيا يعيشون تحت خط الفقر، وقال للصحيفة إن الكثير من هؤلاء لا يتعاملون مع البنوك.

زر الذهاب إلى الأعلى