ما سر تحطم العديد من أنوف تماثيل مصر؟

إذا سألت أمين متحف بروكلين، إدوارد بليبيرج، عن إحدى أكثر الأسئلة شيوعاً، التي يتلقاها من زوار معارض الفنية المصرية، سيكون جوابه “لماذا يتم كسر أنوف التماثيل؟”.

ما سر تحطم العديد من أنوف تماثيل مصر؟

وستنتقل مجموعة من القطع الأثرية من متحف بروكلين إلى مؤسسة “بوليتزر” للفنون في وقت لاحق من هذا الشهر، تحت إشراف أمين المتحف المساعد، ستيفاني فايسبرغ، بحسب موقع سي إن إن.

ويُساعد المعرض الأشخاص على فهم إحدى أقدم الحضارات في العالم، التي ظلت ثقافتها المرئية كما هي على مدى آلاف السنين. ورغم انعكاس استقرارية الإمبراطورية الطويلة، إلا أن الغزوات الخارجية وصراعات السلطة بين الحكام قد تركت آثارها وراؤها.

ما سر تحطم العديد من أنوف تماثيل مصر؟

“تكرار الأنماط بشكل تناسقي عند مكان الضرر يوحي بأنها هادفة”، هذا ما قاله بليبيرج، وهو مستشهد بدوافع سياسية ودينية وشخصية وجنائية لا تعد ولا تُحصى عن أعمال التخريب.

وأوضح بليبيرج أن الجزء التالف من الجسم يتوقف عن أداء وظيفته. فعلي سبيل المثال، تتوقف روح التمثال عن التنفس عند تحطم أنفها. وبذلك، يكون الشخص المسؤول عن مثل هذا الفعل “قاتلاً”.

ما سر تحطم العديد من أنوف تماثيل مصر؟

وتعود الممارسة السائدة في إتلاف صور الإنسان إلى بدايات التاريخ المصري. وقال بليبيرج إن المومياوات التي تعرضت لأضرار بشكل متعمد في فترة ما قبل التاريخ، هي في الواقع “اعتقاد ثقافي أساسي للغاية بأن الإضرار بالصورة يعني الإضرار بالشخص الذي يُمثله”.

واتخذ المصريون القدماء التدابير اللازمة لحماية منحوتاتهم، إذ وُضعت التماثيل بالمقابر أو المعابد لحمايتها من ثلاثة جوانب. ورغم هذه الاحتياطات، إلا أنها لم تنجح بشكل جيد. وأوضح بليبيرج أن هؤلاء الأشخاص في الواقع هم ليسوا مخربين، بل هم أشخاص تم تدريبهم وتوظيفهم لأداء هذه المهمة.

زر الذهاب إلى الأعلى