ما هو الاتجاه الجديد للسكن في دبي؟

تشهد مشاريع العيش المشترك، وهو مفهوم جديد نسبيًا في سوق العقارات في دبي، والذي يوفر مساحات مشتركة للتواصل والتفاعل، طلبًا جيدًا وفقًا للبيانات الصادرة عن Property Finder.

واستجابة للسوق المزدحمة، أطلق مطورو دبي مشاريع العيش المشترك لتلبية احتياجات الشباب والمهنيين من جيل الألفية.

وقالت لينيت آباد، مديرة الأبحاث والبيانات في بروبرتي ديتشر بروبرتيز: “لقد بدأنا وسنستمر في رؤية هذا الاتجاه ينمو هنا. إنه ليس بأسعار معقولة فحسب، بل يحظى أيضًا بشعبية لدى جيل الألفية لأنهم يرغبون في أن يكونوا جزءًا من مجتمع، ويكون لديهم مساحة شخصية خاصة بهم”.

وأشارت آباد إلى أن مشاريع إعمار Collective, Collective 2.0 و Socio في دبي هيلز استيت في مدينة محمد بن راشد تمثل معظم المبيعات في قطاع المعيشة المشترك، بحسب أريبيان بيزنس.

ويعد UNA، الذي طورته Nshama في Town Square، مشروعًا مشتركًا للعيش المشترك يضم 192 استوديو و 764 شقة بغرفة نوم واحدة، بينما يستهدف مشروع KOA’s Canvas قبالة شارع محمد بن زايد أيضًا جيل الألفية.

ومن حيث المعاملات المسجلة، شهدت مشاريع إعمار الجماعية 372 صفقة في المجموع منذ إطلاقها، وفي المجموع، شهدت دبي 902 صفقة مسجلة لمساحات المعيشة المشتركة حتى الآن.

ونظرًا لأن جميع مشاريع العيش المشترك قيد الإنشاء، فإن التركيز ينصب على المبيعات خارج الخطة. ففي عام 2019، شهدت Collective 2.0 نحو 123 صفقة على المخطط، وقامت إعمار ببيع 221 منزلاً على المخطط لها في Collective، و 193 منزلاً في Socio.

ويجب عدم الخلط بين ظاهرة العيش المشترك وبين غرف المشاركة، وهي ممارسة غير قانونية في دولة الإمارات. فبينما يعيش السكان في شقق خاصة ضمن مشروع العيش المشترك، فإنهم يجتمعون في مساحات مشتركة نابضة بالحياة للتواصل والتفاعل.

وتستهدف مشاريع العيش المشترك أصحاب الأعمال الصغيرة وأصحاب المشاريع الذين يمكنهم العمل في المناطق المشتركة والالتقاء بأشخاص مشابهين في التفكير.

زر الذهاب إلى الأعلى