مفوضية شؤون اللاجئين وتويتر يطلقان حملة لتسليط الضوء على احتياجات اللاجئين

متابعة-سنيار: بالتعاون مع تويتر و Kniterate، أطلقت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حملة عالمية تمتد لخمسة أشهر، بهدف تسليط الضوء على الصعوبات التي تواجه النازحين داخلياً في سوريا والعراق واللاجئين.

#KnitForRefugees هي حملة مدتها خمسة أشهر تهدف لإلقاء الضوء على الشتاء القاسي الذي يتعين على النازحين داخليا من السوريين والعراقيين والنازحين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحمله، وقد تم إطلاق الحملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيتم نشرها في العديد من البلدان والمناطق.

ويوجد في المنطقة حالياً نحو 14 مليون نازح قسرياً من السوريين والعراقيين، واحتياجاتهم ما زالت كبيرة، وقد بدأت مفوضية اللاجئين بالاستعداد لأشهر الشتاء القادمة، علماً بأنها تمكنت العام الماضي من تزويد 3.6 مليون شخص بالمساعدات الشتوية الضرورية.

ومن خلال التعاون مع Twitter، تهدف المفوضية إلى خلق الوعي وتبادل دعوة قوية للعمل لتشجيع الناس على المساعدة في إحداث تغيير من خلال التبرعات، بالإضافة إلى ذلك، تعني الشراكة مع Kniterate التي تتخذ من لندن مقراً لها أن الحملة المبتكرة ستظهر قوة التغريدات.

وقالت ستيفاني تيروير، مدير التخطيط للعلامات التجارية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تويتر: “تظهر الإحصاءات أن الحفاظ على الدفء خلال فصل الشتاء يشكل أحد أكبر التحديات التي تواجه اللاجئين. ومن هذا المنطلق انصب هدفنا على الوصول لحل لهذه المشكلة بدعم من فريق مختبر تويتر لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ليس فقط لزيادة الوعي بقضية المفوضية ولكن لتحفيز الناس على التبرع، وانطلقت هذه الحملة بالتعاون مع Kniterate، لحث الجمهور على المشاركة الجماعية في حياكة غطاء قماشي عبر إحدى ماكيناتها للحياكة الرقمية”.

ستختتم #KnitForRefugees في 20 نوفمبر 2019، وسيتم مشاركة نتائجها خلال القمة العالمية للاجئين في جنيف.

زر الذهاب إلى الأعلى