كيف أصبحت دبي رائدة عالمياً في مجال المركبات ذاتية الحكم؟

تعتبر دبي الآن مدينة رائدة عالميًا في استخدام السيارات ذاتية التحكم وهي المعيار الرئيسي لدول العالم، وفقًا لشركة برمجيات تعمل على جعل هذا المفهوم حقيقة واقعة.

وقالت PTV Group، التي تعمل مع هيئة الطرق والمواصلات (RTA) لتطوير استخدام السيارات ذاتية القيادة وسيارات الأجرة في المدينة، إن صانعي القرار في دبي “جريئون” ويحرصون على تبني أحدث التقنيات.

وفي أبريل، أصدر الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم قرارًا جديدًا لتنظيم اختبارات المركبات المستقلة في دبي.

ويعد هذا القرار، وهو أول مبادرة من نوعها في المنطقة، جزءًا من المرحلة الأولى من إطار تشريعي يتم إنشاؤه لضمان أعلى درجات الكفاءة والموثوقية وأمن التنقل الذكي، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وقال المدير الإداري لشركة PTV Middle East، أندريا بيتي، إن دبي تعد الآن معيارًا لدول ومدن أخرى تبحث في نفس الاتجاه. “توفر PTV الحل البرمجي عالميًا في مجال المرور والنقل – سواء للاحتياجات العاجلة أو لمن يخططون للمستقبل”.

وأضاف: “في بلدان مثل المملكة المتحدة وألمانيا، هناك الكثير من الطموح حول السيارات ذاتية التحكم، لكن دبي رائدة حقًا وهي الآن علامة مرجعية. إن صانعي القرار في دبي جريئون ويريدون مواجهة التحديات من خلال النهج الأكثر ابتكارا ممكن”.

وتابع بيتي: “إننا نبحث حاليًا في كيفية دمج السيارات ذاتية القيادة وسيارات الأجرة في نظام النقل في دبي في الحياة اليومية – ونحن نتطلع إلى مشاركة بعض هذه النتائج في الأشهر المقبلة”.

وتهدف إستراتيجية دبي للنقل المستقل إلى تحويل 25 بالمائة من إجمالي النقل في دبي إلى وضع مستقل بحلول عام 2030، ومن المتوقع أن تحقق 22 مليار درهم إيرادات اقتصادية سنوية.

وتهدف الاستراتيجية أيضًا إلى خفض تكاليف النقل بنسبة 44 في المائة، مما يؤدي إلى توفير ما يصل إلى 900 مليون درهم سنويًا.

وسيساعد ذلك أيضًا في توفير 1.5 مليار درهم سنويًا من خلال الحد من التلوث البيئي بنسبة 12 في المائة، بالإضافة إلى تحقيق 18 مليار درهم من العائدات الاقتصادية السنوية من خلال زيادة كفاءة قطاع النقل في دبي بحلول عام 2030.

 

زر الذهاب إلى الأعلى