كيف يختار الآباء الألعاب لأطفالهم في الإمارات؟

يشتري الآباء ألعاب الشاحنات والقطارات والطائرات ونماذج البناء لأطفالهم الذكور، لكن دراسة جديدة أجرتها شركة ليغو تقول إن هذه الألعاب يمكن أن تكون مثالية للفتيات أيضاً.

وأوضحت الدراسة أن الألعاب التي ينظر إليها تقليديا على أنها موجهة للذكور، أثارت أعلى مستويات الجودة بين الفتيات.

واشراك أكثر من 6000 من الأمهات والآباء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الإمارات منطقة الشرق الأوسط في الدراسة التي سعت  إلى فحص الاعتبارات التاريخية والثقافية والنفسية للآباء والأمهات عند شراء لعب أطفالهم.

وتقول أورسولا بيغانسكا، رئيسة قسم التسويق في الشرق الأوسط لشرة ليغو: “نحن نطبق الصور النمطية على أشياء كثيرة في الحياة، مما يجعل من السهل تطبيقها على أطفالنا أيضًا. ربما في المرة القادمة عندما تكون في متجر ألعاب مع ابنتك، حاول أن تستكشف أقساماً لم تكن تأخذها بعين الاعتبار في السابق”.

وفقًا لخبراء من مركز تعليم الطفولة المبكرة بجامعة ولاية كونيتيكت الشرقية، فإن الألعاب التي تبدو أكثر إثارة للاهتمام للبالغين ليست فعالة بشكل خاص في تعزيز التنمية بين الأطفال، بحسب غلف نيوز.

وكما يقول الخبراء. تعتبر أبسط الألعاب – مثل ألعاب البناء الكلاسيكية أو لبنات البناء أو مجموعات المركبات وإشارات الطرق – خيارات أساسية رائعة للبدء بها.

هذا النوع من الألعاب، كما تقول الدراسة يشجع على حل المشكلات والتفاعل الاجتماعي والتعبير الإبداعي لدى الأولاد والبنات – ولأنهم منفتحون إلى حد ما، يمكن للأطفال استخدامها في العديد من الطرق المختلفة.

وألقت الدراسة الضوء على التحيز اللاشعوري الذي لم تعترف به الأمهات، وأظهرت مدى تأثير بعض التأثيرات الاجتماعية أو الثقافية أو التقليدية.

لذا في المرة القادمة التي تفكر فيها في أي لعبة تشتريها لطفلك ، اسأل نفسك: “هل أقف في طريق خيال طفلي؟” ثم اختر جيدًا.

زر الذهاب إلى الأعلى