تعاون بين بارك حياة في دبي ووكالة ناسا لتصفية الفيروسات من الهواء عبر تقنية AiroCide

أثّر الوباء على السفر في معظم أنحاء العالم بسبب قواعد التباعد الاجتماعي وعمليات الإغلاق، لكن قطاع الضيافة في دبي يتطلع إلى التعافي منذ إعادة افتتاح مركز السياحة في وقت سابق من العام الماضي. تعد استعادة ثقة المستهلك أمرًا بالغ الأهمية للمراكز التجارية والفنادق لجذب المزيد من الزائرين، حتى في المدينة التي ظهرت كملاذ آمن مجهز تقنيًا ضد عدوى فيروس كورونا.

تم دمج تطبيقات الهاتف المحمول والتقنية الذكية للمدفوعات وحجز الخدمات في الفنادق استعدادًا للترحيب بالسياح في الوضع الطبيعي الجديد. ارتقى فندق بارك حياة بالأشياء إلى مستوى أكثر دقة عندما أصبح أول فندق في دبي يعتمد أجهزة تنقية هواء متطورة طورتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا.

تستخدم تقنية AiroCide الحاصلة على براءة اختراع من قبل المنظمة الأمريكية الأكسدة الضوئية والأشعة فوق البنفسجية لاستهداف البكتيريا والفيروسات ومسببات الأمراض في الهواء على وجه التحديد. يتم إطلاق هذه الجزيئات في البيئة عند السعال أو العطس، ولم تثبت فعالية الأقنعة وكذلك التباعد الاجتماعي بنسبة 100٪ ضد هذا التلوث.

تجمع الأكسدة التحفيزية بين الإشعاع فوق البنفسجي المطهر وثاني أكسيد التيتانيوم لإطلاق تفاعل يقوم بتصفية العدوى التي تنتشر من المناطق المحيطة. سيبدأ بارك حياة بتركيب 20 من هذه الأجهزة في مساحاته الداخلية، بالإضافة إلى 54 جهاز تنقية في فيلات العطلات.

طورت ناسا لأول مرة AiroCide كوسيلة لتطهير الهواء من غاز الإيثيلين، لحماية زراعة المنتجات الطازجة في البيئات المغلقة على متن المكوكات الفضائية. تم تسويق هذا المنتج من قبل شركة تدعى Akida Holdings، وبرز كممتلكات ساخنة خلال الأوقات التي يبحث فيها المستهلكون عن الحماية من فيروس كورونا في الأماكن العامة.

بدأت الفنادق في الإمارات في استخدام التطبيقات التي تتيح للزوار حجز الشواطئ الخاصة والطاولات في المطاعم وصالات السبا. كما قامت سلسلة مراكز التسوق بالفطيم في الشرق الأوسط باستخدام تطبيق لمراقبة جودة الهواء الداخلي، من أجل جعل الناس يشعرون بمزيد من الأمان عندما تعتبر صحة الرئة أمرًا ضروريًا لمقاومة فيروس كورونا.

Exit mobile version