الليرة اللبنانية تسجّل انهيارًا حادًا أمام الدولار

واصلت الليرة اللبنانية انهيارها الحاد أمام الدولار الأمريكي مسجّلة يوم الثلاثاء تراجعًا جديدًا في تعاملات السوق الموازية (السوداء).

الليرة اللبنانية تسجّل انهيارًا حادًا أمام الدولار

وتراجع سعر صرف العملة اللبنانية إلى 14.5 ألف ليرة لكل دولار أمريكي.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية ومواقع ترصد تطورات أسعار الصرف فإنّ بيع الدولار للمستهلكين في التعاملات المبكرة داخل السوق السوداء تراوح بين 14.3و14.5 ألف ليرة، وهو مستوى متدنّ جديد لم يسبق أن سجلته العملة المحلية.

وارتفع الطلب المحلي على النقد الأجنبي خاصة الدولار داخل الأسواق، وسط تراجع ثقة العملاء بالليرة، مما يهدد بتسريع فرضية تنفيذ تعويم كامل أو موجه في أسعار الصرف.

ويبلغ سعر الصرف في السوق الرسمية 1510 ليرات لكل دولار.

يأتي ذلك، في حين زادت حدّة المخاوف من تصاعد أكبر في وتيرة الاحتجاجات الشعبية داخل مدن عدة، واحتمالية عجز المصارف عن توفير ودائع العملاء، بعد انتهاء مهلة حددها البنك المركزي لرفع رؤوس أموال البنوك.

وتتجه العلاقة بين البنوك العاملة في لبنان وأصحاب الودائع إلى مزيد من التعقيد، في أعقاب مهلة حددها مصرف لبنان المركزي، انتهت في 28 فبراير/شباط الماضي، قضت بزيادة رؤوس أموال هذه المصارف.

وفي أغسطس/آب 2020 ألزم مصرف لبنان البنوك العاملة في السوق بضرورة زيادة رؤوس أموالها بنسبة 20%، وإعادة تكوين حساباتها لدى المصارف المراسلة بنسبة 3%، في موعد أقصاه نهاية فبراير/شباط الماضي.

ويبلغ رأس مال البنوك العاملة في لبنان 20 مليار دولار، ويعني رفعها 20% أن هناك إضافة بقيمة 4 مليارات دولار، وستواجه غالبية البنوك صعوبة الإيفاء بها.

المصدر: وكالة الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى