Huawei تطلق ساعتها الذكية المزودة برصد الأكسجين لجذب المهتمين بصحتهم

شجعت المخاوف الصحية في العام الماضي الناس في الإمارات العربية المتحدة على تبني تدابير ذكية لتقوية المناعة وتتبع لياقتهم البدنية. جاء هذا التطور بشكل طبيعي كطريقة في الذراع لبيع أحزمة اللياقة البدنية والأجهزة القابلة للارتداء والتي تتيح للناس البقاء على اطلاع دائم بمعدلات ضربات القلب والأكسجين في الدم.

مع وجود حصص أكبر في سوق الساعات الذكية، يتنافس كبار اللاعبين بما في ذلك Samsung وApple وHuawei لجذب المستهلكين المهتمين بالصحة بإضافات مبتكرة. في محاولة للاستفادة من الوعي المتزايد حول الصحة الشخصية، قامت Huawei بترقية ساعتها الذكية، مع ميزة مراقبة SpO2 .

يأتي الجهاز الصغير الذي يحمل العلامة التجارية “Fit Elegant”، مع مظهر خارجي محسّن لزيادة المظهر الجمالي، بهيكل من الفولاذ المقاوم للصدأ وزجاج مصقول. بصرف النظر عن قياس مستويات الأكسجين في الدم، تجمع الأداة الذكية أيضًا معلومات في الوقت الفعلي حول صحة القلب بفضل مستشعر معدل ضربات القلب البصري.

يمكن للمستخدمين تلقي تنبيهات من الساعة الذكية عندما تنخفض مستويات الأكسجين في الدم، ويمكنهم أيضًا تتبع التقلبات على مدار اليوم من خلال الوصول إلى البيانات المخزنة على تطبيق الصحة من Huawei. أما بالنسبة للمظهر، فقد استخدم عملاق التكنولوجيا الصيني فرقة fluoroelastomer، والتي تستخدمها أيضًا شركة Apple المنافسة لفرقها الرياضية.

لتشغيل 12 دورة لياقة بدنية متحركة، يحسب نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وأجهزة الاستشعار على الساعة الذكية خطوات لمشاركة إرشادات التشغيل في الوقت الفعلي لتحقيق أقصى قدر من النتائج. يمكن للمستخدمين أيضًا تعديل وجه الساعة من خلال هواتفهم الذكية للحصول على تجربة أكثر تخصيصًا.

من المقرر أن تصل إلى الأسواق في غضون يومين، تأتي الساعة بلون أبيض بإطار ذهبي ومتوفرة باللون الأسود، ومبطنة بإطار فولاذي غامق. يبلغ سعر مركز مراقبة الصحة الأنيق 499 درهمًا إماراتيًا، ويأتي بعد شهر من طرح Samsung ترقية تتبع اللياقة البدنية لمستخدمي Galaxy Watch الحاليين.

تزداد سخونة سوق الأجهزة القابلة للارتداء، التي تساعد الأشخاص على البقاء على دراية بصحتهم، نظرًا لأن 80٪ من المستهلكين مستعدون للتباهي بأجهزة تتبع اللياقة البدنية في الوضع الطبيعي الجديد.

زر الذهاب إلى الأعلى