مسؤول ياباني يثير الجدل بشأن إلغاء أولمبياد طوكيو

قال مسؤول في الحزب الحاكم في اليابان، اليوم الخميس، إن إلغاء أولمبياد طوكيو أمر وارد لو أصبح وضع فيروس كورونا أكثر صعوبة، إذ تتعرض البلاد لموجة رابعة من العدوى قبل أقل من مئة يوم على انطلاق البطولة.

مسؤول ياباني يثير الجدل بشأن إلغاء أولمبياد طوكيو

وقال توشيهيرو نيكاي، الأمين العام للحزب الديمقراطي الليبرالي، في تصريحات لمحطة تي.بي.إس التلفزيونية ”لو كان من المستحيل إقامتها، فيجب علينا التوقف“.

وأضاف نيكاي أن إلغاء الأولمبياد أمر وارد ”بالتأكيد. إذا كانت الأولمبياد ستتسبب في نشر العدوى، وعندها ماذا ستكون أهمية الأولمبياد“.

وانتشر وسم (إلغاء الأولمبياد) على تويتر في اليابان وتضمن أكثر من 45 ألف تغريدة اليوم الخميس ورحب مستخدمون بفكرة الإلغاء.

وتشير استطلاعات الرأي إلى عدم ترحيب اليابانيين بإقامة الألعاب الصيفية بسبب مخاوف الوباء.

وأصدر نيكاي بيانا في وقت لاحق لشرح موقفه.

وقال ”أريد النجاح لأولمبياد طوكيو وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة“، مشيرا إلى أنه لا يوجد تغيير في سياسة الحزب بشأن دعم ألعاب أولمبية آمنة.

وكانت أولمبياد طوكيو قد تأجلت من العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، وستقام هذا العام دون حضور جماهير من خارج اليابان.

وتعاني اليابان تحت وطأة زيادة الإصابات بعدوى كوفيد-19 بعد إنهاء الحكومة حالة الطوارئ في طوكيو، فيما سجلت أوساكا رقما قياسيا في الإصابات.

وتضغط الحكومة لمواصلة الاستعدادات قبل أقل من مئة يوم على افتتاح البطولة في 23 يوليو تموز بالحفاظ على التباعد الاجتماعي والقيود على الجماهير في الألعاب.

ونقلت وكالة كيودو للأنباء عن تارو كونو، وزير تطعيم فيروس كورونا في اليابان، قوله في برنامج آخر ”سنستضيف الأولمبياد بطريقة ممكنة. ربما دون حضور جماهير“.

ورفضت اللجنة الأولمبية اليابانية التعليق، بينما لم يتسن لرويترز الحصول على تعليق من اللجنة المنظمة للأولمبياد أو حكومة طوكيو.

زر الذهاب إلى الأعلى