جمارك دبي تحبط محاولة تهريب سبائك ذهبية بنصف مليون درهم

أفادت جمارك دبي بأنها أحبطت تهريب سبائك ذهبية عيار 24 قيراطاً، تزن 2.3 كيلوغرام، بقيمة سوقية تقدر بنحو 485.7 ألف درهم، كانت بحوزة مسافرَين قادمَين على رحلة واحدة عبر مطار دبي الدولي، بعد الاشتباه فيهما، ومحاولتهما خداع المفتشين بتوزيع السبائك على حقائب عدة، وصهرها على شكل حلقات لأطراف الحقائب والأحزمة بهدف التمويه.

وأكدت أنها تقف بالمرصاد لكل محاولات التهريب مهما حاول الجناة التمويه والإخفاء، مشيرة إلى أنها تعتمد على كادر محترف من ضباط ومفتشي الجمارك، وأجهزة فحص هي الأحدث عالمياً، موضحة أن إجمالي وزن السبائك الذهبية في الضبطية الأولى بلغ كيلوغراماً واحداً و72 غراماً، بقيمة سوقية نحو 225 ألفاً و120 درهماً، والضبطية الثانية بلغت كيلوغراماً واحداً و241 غراماً، بقيمة سوقية 260 ألفاً و610 دراهم.

وقال مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي، إبراهيم الكمالي، إن الضبطيتين تؤكدان أن جمارك دبي تمتلك منظومة رائدة في التفتيش الجمركي، موضحاً أن المفتشين كانوا يتولون تأدية عملهم الروتيني في تسهيل وتبسيط الإجراءات الجمركية، ومراقبة حركة الركاب المسافرين والقادمين، فقادهم الحس الأمني العالي إلى الاشتباه في حقيبة مسافر، وبعد عرضها على أجهزة الأشعة السينية، تم كشف كثافات على شكل أطراف حقائب وأحزمة متفرقة في جوانب الحقيبة، وبعد الفحص تبين أنها سبائك ذهبية تم طلاؤها بلون آخر للتمويه.

وتابع أنه عبر تدقيق عمليات التفتيش اكتشف ضباط جمارك دبي سبائك تم إخفاؤها بالطريقة نفسها في حقيبة مسافر آخر على رحلة الطيران نفسها، فتواصل المفتش مع الأقسام الداعمة لعمليات التفتيش، لضمان اتباع الإجراءات اللازمة، موضحاً أنه تم اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المضبوطات والمتهمَين.

وأكد الكمالي حرص الدائرة على إلحاق الضباط الجمركيين بدورات تدريبية متخصصة ومبتكرة في لغة الجسد وأنواع المخدرات، بالإضافة إلى الاستثمار في أجهزة الكشف المتطورة، مشيراً إلى أن أساليب التهريب تتنوع حسب نوع المادة المهربة، وحجم الشحنة ووسيلة النقل، وذلك فيما يخص البضائع.

وأضاف أنه فيما يخص المسافرين يتوقف الأمر على طبيعة المادة المهربة، حيث يلجأ مسافرون إلى حيل متنوعة جديدة، منها الإخفاء في قاع الحقائب الكبيرة، مع ابتكار جيوب سرية لها، والحقائب اليدوية، وفي الصناديق المغلفة، مشيراً إلى أن البعض يحاول استغلال التسهيلات والإجراءات الجمركية السريعة، بمحاولات بائسة لتهريب المخدرات والذهب والأحجار الثمينة، ولكن هذه المحاولات يكتب لها الفشل على يد كادر المفتشين الأكفاء، وبمساندة الأجهزة والأنظمة المتطورة.

زر الذهاب إلى الأعلى